بان يطالب بثلاثين مليار دولار لإعادة هيكلة الزراعة بالعالم
آخر تحديث: 2008/12/1 الساعة 18:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/1 الساعة 18:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/4 هـ

بان يطالب بثلاثين مليار دولار لإعادة هيكلة الزراعة بالعالم

بان كي مون حذر من أن أزمة الغذاء تتفاقم مع زيادة عدد سكان العالم (رويترز)

محمد طارق-الدوحة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى ضخ ثلاثين مليار دولار لإعادة هيكلة الزراعة في العالم بهدف ضمان الأمن الغذائي في الأجل الطويل.

جاءت تصريحات بان في اجتماع جانبي عقد على هامش مؤتمر تمويل التنمية بالدوحة تحت عنوان "التصدي لأزمة الغذاء والجوع" والذي نظمته منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الغذاء العالمي.

وقال بان إن عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية زاد في عام 2007 حوالي 75 مليون شخص في العالم، وأضاف أن أسعار المواد الغذائية لا تزال أعلى بضعفين مما كانت عليه عام 2002، ومن المتوقع أن يسوء الوضع أكثر مع الزيادة في عدد سكان العالم ومع تسارع التغير في المناخ وتقلب الأسعار والأزمة المالية التي تنكشف فصولها شيئا فشيئا.

وشدد بان على الحاجة إلى الغذاء لإطعام أكثر الفئات ضعفا، وقال يجب على الحكومات أن تتفادى حظر التصدير.

جانب من مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية (الجزيرة)

جولة الدوحة
من ناحية أخرى دعا عدد من خبراء التنمية إلى ضرورة اختتام جولة الدوحة للتجارة العالمية في أسرع وقت ممكن، وإلى تجنب السياسات الحمائية حتى تكون التجارة أقوى أدوات النمو والإنتاج.

جاء ذلك في اجتماع مائدة مستديرة أخرى على هامش مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية.

وقالت فالنتاين روغوابيزا نائبة المدير العام لمنظمة التجارة العالمية التي أدارت الاجتماع إن الأزمة المالية العالمية التي تتركز في الاقتصادات الصناعية سوف تؤثر على الجميع وعلى التجارة الدولية أيضا.

وأضافت أنه بينما كانت السياسات التجارية في العقدين الماضيين مرتبطة بتدابير وسياسات الولايات المتحدة وأوروبا فإن بروز آسيا قد يفضي الآن إلى تغير كبير في التجارة الدولية والوضع الإنمائي.

وأكدت أن اختتام جولة الدوحة بنجاح قد يخلق فرصا جديدة لإلغاء الإعانات الزراعية وزيادة عدد الأسواق التي تصلها منتجات البلدان النامية.

أما الممثل الدائم للصين لدى منظمة التجارة العالمية سان جينيو فقال إن بلاده أولت اهتماما لمجال التجارة، وباتت التجارة تمثل 60% من الناتج المحلي الإجمالي للصين، كما اضطلعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة بدور كبير.

وقال إن هناك أكثر من أربعمائة شركة من الشركات المتعددة الجنسيات تستثمر حاليا نحو 780 مليار دولار. ونتيجة لذلك فإن أكثر من مائتي مليون شخص تخلصوا من الفقر في بلاده. لكنه أكد أن الصين ستعاني رغم ذلك من الأزمة المالية.

وقال إنه من أجل التصدي لتلك الأزمة يجب تعزيز النظام المالي واستعادة الثقة. ورغم أن تخفيضات معدلات الفائدة والضرائب كانت مفيدة إلا أن هناك حاجة إلى تمويل التجارة وكذلك إلى برامج تحفيزية في جميع أنحاء العالم.

خبراء تمويل التنمية ينصحون الدول النامية بتكيف إستراتيجياتها لمواجهة الأزمة (الجزيرة)
تمويل التنمية
واتفق فريق من خبراء تمويل التنمية على ضرورة أن تكيف البلدان النامية إستراتيجياتها استعدادا للأشهر المقبلة، وأن تتحرك الأمم المتحدة والمؤسسات المالية العالمية بشكل حاسم لتوفير التوجيه الكافي في مجال السياسة العالمية وتعزيز ثقة المستثمرين.

وفي اجتماع لمائدة مستديرة بعنوان "تعبئة الموارد الدولية من أجل التنمية" أكد الخبراء أن دول العالم النامي التي تعمل منذ توافق آراء مونتيري على تحسين مستويات معيشة سكانها عبر التجارة والاستثمار المحلي والأجنبي والحكم الرشيد -والتي حقق بعضها مستويات عالية من النمو، خاصة في أفريقيا- بات عليها الآن أن تستعد للأزمة الاقتصادية التي بدأت آثارها تظهر في العالم المتقدم.

وسلط الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية السوباتشاي بانيتشباكدي الضوء على ما وصفه بالمشهد المتغير للاستثمار الأجنبي المباشر، مشيرا إلى أنه رغم مضاعفته ثلاث مرات في السنوات الست الماضية إلا أن التدفقات لم تتوزع بشكل متساو بل ذهب أغلبها إلى اقتصادات ناشئة كبرى مثل الصين والبرازيل وجنوب أفريقيا والسعودية وسنغافورة. ونتيجة لذلك لم تتلق أكثر البلدان فقرا سوى حوالي 3% من مجموع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.

كما سلط الضوء على أهمية ظهور مستثمرين من الجنوب والذين يستثمرون بصفة عامة في البلدان النامية ويتشاركون معها. وأضاف أن الاستثمار الأجنبي المباشر قد فاق بشكل مستمر المساعدة الإنمائية الرسمية في السنوات الأخيرة، لكن بعض أصحاب المشاريع المحليين الذين يفتقرون إلى القدرة التنافسية مع الشركات الأجنبية الأفضل تجهيزا وتمويلا قد تأثروا بذلك سلبا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات