مجموعة العشرين تبحث توسيع المشاركة بالاقتصاد العالمي
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ

مجموعة العشرين تبحث توسيع المشاركة بالاقتصاد العالمي

لولا دا سيلفا (وسط) يطالب بتدعيم مشاركة الدول النامية في آليات صنع القرارات الدولية (الفرنسية)

طالب الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بإتاحة مجال أوسع للدول النامية في الاقتصاد العالمي. وقال في كلمته الافتتاحية أمس أمام اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة الدول العشرين والتي تستمر ليومين، إن ثمة حاجة إلى تدعيم مشاركة الدول النامية في آليات صنع القرارات الدولية.

ويمهد الاجتماع للقاء قمة رؤساء الدول والحكومات التي دعا الرئيس الأميركي جورج بوش إلى انعقادها في الخامس عشر من الشهر الجاري في واشنطن، في محاولة للتوصل إلى موقف منسق للتعامل مع الأزمة المالية العالمية.

وأوضح الرئيس البرازيلي أن هناك حاجة إلى إصلاحات عميقة للنظام المالي العالمي لتجاوز الأزمة المالية الحالية، مضيفا أن من الضروري توفير آليات جديدة لتعزيز وضبط السوق وكذلك زيادة الشفافية.

وحذر من خسارة ملايين الوظائف ومن زيادة معدلات الفقر بشكل كبير في الدول الأكثر فقرا. وأيد دا سيلفا إيجاد حل سريع لجولة محادثات الدوحة بشأن تحرير التجارة.

كريستين لاغارد ركزت على أهمية تأسيس حزمة قوانين مالية جديدة (الفرنسية)
قوانين مالية
من جهتها ركزت وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاغارد -التي تحضرالاجتماع مترئسة الوفد الأوروبي- على أهمية تأسيس حزمة جديدة من القوانين المالية الدولية.

وقالت للصحفيين إن بلادها والاتحاد الأوروبي يسعيان إلى تحقيق آليات للسيطرة على وكالات التصنيف الدولية الخاصة بالبنوك وقطاع التأمين، فضلا عن تحقيق قدر أفضل من التنسيق بين المؤسسات التي تراقب النظام المالي الدولي.

وقبل بدء أعمال الاجتماع، وافق ممثلو الاقتصادات الناشئة (الصين والهند والبرازيل وروسيا) على مطالبتهم خلال الاجتماع المزمع عقده في واشنطن بمزيد من النفوذ على النظام المالي العالمي.

وحذر وزير المالية البرازيلي جويدو مانتيجا من أنه في المستقبل ستكون هناك صعوبة أكبر لدى الدول الصناعية فيما يتعلق باستبعاد الاقتصادات الناشئة والنامية من أي مشاركة هامة في القرارات الدولية.

تغيير هيكلي
من جهته أعلن البنك الدولي اعتزامه إجراء تغيير هيكلي داخلي لتوسيع تمثيل الدول الصاعدة في إدارته. وأوضح المتحدث باسم البنك بدول أميركا اللاتينية والكاريبي سيرخيو جيلينيك أنه اقترح توسيع عضوية إدارته، ولكن القرار النهائي ستتخذه الدول الأعضاء.

وأشار جيلينيك إلى أن البنك الدولي يرغب في توسيع مشاركة الدول الأفريقية واللاتينية في إدارته بناء على مبادرة من رئيس البنك روبرت زوليك.

يذكر أن مجموعة العشرين تضم الدول الصناعية الكبرى في مجموعة السبع (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان) والدول الصاعدة الأربع الكبرى (البرازيل وروسيا والهند والصين)، إضافة لجنوب أفريقيا والسعودية والأرجنتين وأستراليا وكوريا الجنوبية وإندونيسيا والمكسيك وتركيا، أما العضو العشرون فهو الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات

التعليقات