الرهون السيئة قادت بنك فرانكلين للانهيار (الفرنسية)

استحوذت السلطات الرقابية الأميركية على بنكي "فرانكلين إس إس بي" وسيكوريتي باسيفك أمس بعد تعرضهما لخسائر كبيرة إثر الانخفاض الحاد في أسعار المساكن وتزايد حدة الأزمة المالية سوءا.

وسيستحوذ بنك بروسبيرتي بانك إلكامبو في تكساس على كل أرصدة بنك "فرانكلين إس إس بي"، حسب ما قالت المؤسسة الفدرالية لتأمين الودائع.

كما سيستحوذ بنك باسيفك ويسترن من لوس أنجلوس على أرصدة بنك سيكوريتي باسيفك.

وكان بنك فرانكلين التجاري، ومقره هيوستون، يكافح في الأيام القليلة الماضية لدعم رأس ماله، لكنه سجل ثالث أكبر انهيار في المصارف الأميركية هذا العام.

وينتظر أن يكلف انهيار بنك فرانكلين المؤسسة الفدرالية لتأمين الودائع بين 1.5 و1.8 مليار دولار.

وقالت المؤسسة الفدرالية لتأمين الودائع إنه سيعاد افتتاح مكاتب فرانكلين إس إس بي الـ46 كأفرع لبنك بروسبيرتي في ساعاتها الاعتيادية متضمنة ساعات دوام يوم السبت.

وسجلت أصول بنك "فرانكلين إس إس بي" مبلغ 5.1 مليارات دولار في نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي.

وبلغت أصول سيكيوريتي باسيفك 561.1 مليون دولار ومجموع أرصدة الودائع 450.1 مليون دولار في 17 من الشهر الماضي.

"
انهيار 19 بنكا في الولايات المتحدة حتى الآن في العام 2008 مقارنة مع انهيار ثلاثة بنوك فقط العام الماضي
"
ويعد البنك أول مصرف يواجه الانهيار في تكساس منذ أكثر من ست سنوات. ويتوقع أن يؤدي انهيار البنك إلى تحميل المؤسسة الفدرالية لتأمين الودائع.

ومرر الكونغرس خطة إنقاذ مالي في وقت سابق من الشهر الجاري رفعت حدود تأمين الودائع إلى 250 ألفا لكل حساب من 100 ألف سابقا.

وبلغ عدد البنوك التي انهارت في الولايات المتحدة حتى الآن 19 بنكا في العام 2008 مقارنة مع انهيار ثلاثة بنوك فقط العام الماضي.

المصدر : رويترز