تقادم منشآت الطاقة في العالم يفرض استثمارات بالمليارات لتعويض النقص (الفرنسية-أرشيف) 

قالت وكالة الطاقة الدولية إن سعر النفط سيتجاوز 100 دولار للبرميل خلال السنوات السبع المقبلة نتيجة أزمة في معروض الطاقة بسبب نقص الاستثمارات وليس الموارد.
 
ورأت أن حجم الاستثمارات المطلوبة خلال 20 عاما سيزيد على 26 تريليون دولار لتعويض أثر تراجع إمدادات حقول النفط المتقادمة وضمان حصول العالم على ما يكفيه من الطاقة.
   
وأضافت الوكالة في ملخص توقعاتها لمستقبل الطاقة العالمية الذي سيصدر بالكامل الأسبوع المقبل ضمن تقريرها السنوي أن نقص الاستثمارات سيتسبب بحلول عام 2015 في نقص إمدادات النفط.
   
وذكر ملخص التقرير أن الفجوة القائمة الآن بين ما يتم بناؤه في الوقت الحالي وبين المطلوب لملاحقة الطلب ستتسع بعد عام 2010.
 
معدلات تراجع   
ودرس التقرير 800 من حقول النفط العالمية ووجد أن المعدل المتوسط للتراجع بلغ 6.7% في الحقول التي تجاوزت ذروة إنتاجها، كما توقع أن يبلغ 8.6 سنة 2030.
 
وليس من المتوقع بلوغ إنتاج النفط العالمي ذروته قبل عام 2030 لكن المصادر الأسهل في الحصول على النفط الخام أو النفط التقليدي من المتوقع أن تبلغ ذروتها قبل نهاية الفترة المتوقعة.
   
وقالت الوكالة إن ذلك سيجعل العالم أكثر اعتمادا على المصادر غير التقليدية مثل الرمال النفطية التي تصعب معالجتها، في حين سيزيد النفط التقليدي وحده خمسة ملايين برميل يوميا بحلول 2030.
 
"
نظرا لارتفاع تكلفة الإنتاج مستقبليا وصعوبة موازنة العرض والطلب، تفترض الوكالة أن المستهلكين سيدفعون في المتوسط 100 دولار للبرميل في السنوات السبع المقبلة وأكثر من ذلك لاحقا

"
تركز الإنتاج   
وفي الوقت نفسه أصبحت موارد الطاقة تتركز في أيد قليلة إذ إن أي زيادة في الإنتاج ترجع أساسا إلى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
   
وتقول الوكالة إن أي زيادة في الإنتاج ستأتي من جانب دول أوبك التي سيزيد نصيبها من إنتاج النفط العالمي من 44% في عام 2007 إلى 51% في عام 2030.
 
أسعار مستقبلية   
وتحرص الوكالة على عدم التنبؤ بأسعار لكنها تضع أسعارا افتراضية.
 
ونظرا لارتفاع تكلفة الإنتاج مستقبليا وصعوبة موازنة العرض والطلب، تفترض الوكالة أن المستهلكين سيدفعون في المتوسط 100 دولار للبرميل في السنوات السبع المقبلة وأكثر من ذلك لاحقا.
   
وفي أعقاب ارتفاع الأسعار هذا العام إلى ذروتها قرب 147 دولارا للبرميل في يوليو/تموز افترضت الوكالة أن يبلغ سعر النفط في المتوسط 100 دولار في الفترة من 2008 حتى 2015 وأن يتجاوز 120 دولارا في 2030.
   
وبالقيم الاسمية باستبعاد أي تعديلات بسبب التضخم ستتجاوز الأسعار 200 دولار للبرميل في عام 2030 أي أكثر من ضعف توقعات العام الماضي.
   
وكان لارتفاع أسعار الوقود بعض الأثر على النمو، وخفضت الوكالة توقعاتها للطلب في عام 2030 بمقدار عشرة ملايين برميل يوميا بالمقارنة مع توقعاتها في تقرير العام الماضي.

المصدر : رويترز