عاطلون عن العمل في كاليفورنيا من أحد الاتحادات العمالية الأميركية (رويترز)

ارتفع معدل البطالة بالولايات المتحدة خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى أعلى مستوياته خلال 14عاما ليصل إلى 6.5%، بعد أن ظل عند مستوى 6.1% في الشهرين السابقين.
 
وأعلنت وزارة العمل الأميركية بلوغ إجمالي العاطلين بالولايات المتحدة في نهاية الشهر الماضي 10.1 ملايين عاطل.
 
بوش والبطالة
وعلق الرئيس الأميركي جورج بوش الجمعة على معدلات البطالة المعلنة بأنها تعكس التحديات التي يواجهها الاقتصاد الأميركي، واعتبر أن تأثير إجراءات معالجة الأزمة المالية سوف يستغرق وقتا.
   
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض إن أرقام البطالة الصادرة الجمعة هي تذكير بمدى أهمية مواصلة تركيز العمل على توفير الوظائف بقوة كما كان الأمر في السنوات الأخيرة.
 
تقرير البطالة
معدلات البطالة التي وردت الجمعة في تقرير حكومي أظهرت أن أصحاب الأعمال خفضوا الوظائف في القطاعات غير الزراعية بواقع 240 ألفا خلال أكتوبر، وسجل سبتمبر/أيلول أكبر انخفاض في الوظائف منذ ما يقرب من سبع سنوات.
   
"
تراجعت عقود بيع المنازل الأميركية ومخزونات الجملة والمبيعات في سبتمبر
"

وجاء انخفاض الوظائف في أكتوبر أسوأ كثيرا من توقعات سابقة لخبراء بالاقتصاد قدرت التراجع بـ200 ألف وظيفة.
   
ووصل إجمالي عدد الوظائف التي فقدها أصحابها خلال شهور أغسطس/آب وسبتمبر وأكتوبر 651 ألفا.
   
وفي قطاع الصناعات التحويلية وحده بلغ الانخفاض 90 ألف وظيفة الشهر الماضي.
 
تراجعات أخرى
وقال بنك غولدمان ساكس الجمعة إن الولايات المتحدة تغرق في حالة كساد أعمق مما كان يتوقع من قبل مع ارتفاع معدل البطالة إلى 8.5% في نهاية عام 2009.
 
وتوقع غولدمان مواصلة معدل البطالة ارتفاعه في عام 2010.
 
وإضافة لتراجع نسب البطالة أظهرت بيانات اليوم الجمعة تراجع عقود بيع المنازل الأميركية الموقعة في سبتمبر بنسبة 4.6% وذلك نظرا لشح الائتمان وتدهور أوضاع الاقتصاد.
   
كما أظهر تقرير لوزارة التجارة الأميركية الجمعة تراجعا مفاجئا لمخزونات الجملة بنسبة 0.1% في سبتمبر وهو أكبر انخفاض منذ ديسمبر/كانون الأول 2006، في حين انخفضت المبيعات الشهرية للمرة الثالثة على التوالي.

المصدر : وكالات