أرباح تويوتا في الربع الثالث من العام تهبط إلى 1.4 مليار دولار (الفرنسية)

توقعت شركة صناعة السيارات اليابانية تويوتا موتور -أكبر منتج للسيارات في العالم- هبوطا حادا في أرباحها هذا العام إلى ما دون النصف ليصل أقل مستوى في تسع سنوات جراء تأثير الأزمة المالية العالمية السلبي على الطلب وتقليص الائتمان وصعود الين.

وكانت تويوتا قد شهدت ثماني سنوات متتالية من نمو الأرباح ولكنها أجبرت على وقف عمل مصانع تابعة لها والاستغناء عن العمالة المؤقتة وقدمت حوافز غير مسبوقة للمشترين للتصدي لهبوط مبيعاتها.

"
شركات السيارات المنافسة لتويوتا تمر بمرحلة صعبة حيث دار الحديث عن عمليات اندماج بين شركتي جنرال موتورز وكرايسلر لمواجهتهما هبوطا حادا في المبيعات
"
وتواجه شركات السيارات المنافسة لتويوتا أيضا مرحلة صعبة حيث دار الحديث عن عمليات اندماج بين شركتي جنرال موتورز وكرايسلر لمواجهتهما هبوطا حادا في المبيعات وتكبدهما خسائر كبيرة.

وانخفضت أسهم تويوتا بنسبة 10% قبل إعلان نتائج أعمالها الخميس لتواكب هبوطا حادا في مؤشر أسهم قطاع النقل في طوكيو بعد نشر صحيفة تقريرا تضمن أن أرباح تويوتا هذه السنة ستكون دون نصف أرباحها للعام الماضي.

وتوقعت تويوتا تحقيق أرباح تشغيل للسنة المالية التي تنتهي نهاية مارس/آذار المقبل بقيمة 600 مليار ين (6.1 مليارات دولار) مقابل تنبؤات سابقة بتسجيل 1.6 تريليون ين، بينما أظهر استطلاع ضم 17 شركة سمسرة أن أرباح تويوتا ستبلغ 1.34 تريليون ين.

وسجلت تويوتا أرباحا في الربع الثالث من هذا العام بلغت 139.8 مليار ين (1.4 مليار دولار) منخفضة بنحو 69% عن الفترة المقابلة من العام الماضي.

وانخفضت المبيعات بنسبة 8% إلى 5.98 تريليونات ين (60 مليار دولار) في الربع الثالث من هذا العام مقابل 6.49 تريليونات ين قبل عام.

ووفقا لتقديرات تويوتا التي تنتج طرازات مختلفة من السيارات منها سيارات كامري وبريوس العاملة بالغاز والكهرباء وتوندرا وهي شاحنة بيك أب، ستحقق الشركة أرباحا صافية قيمتها 550 مليار ين (5.5 مليارات دولار) مقارنة مع توقعات سابقة لها بتسجيل 1.25 تريليون ين (12.6 مليار دولار) لتصبح هذه أقل سنة في أرباحها الصافية.

وامتدت تداعيات الأزمة المالية العالمية إلى الأسواق الناشئة كالصين والهند لتعصف بخطط صانعي السيارات الذين كانوا يتوقعون نموا قويا في المبيعات.

وانخفضت مبيعات تويوتا في الولايات المتحدة بنسبة 12% خلال عام حتى اليوم، الأمر الذي جعل الشركة تخفض توقعاتها الأسبوع الحالي للمرة الثانية في أربعة شهور.

ورأى نائب الرئيس التنفيذي لتويوتا ميتسو كينوشيتا صعوبة كبيرة في التكهن بموعد لاستقرار مناخ الأعمال في ظل الأزمة المالية العالمية.

المصدر : وكالات