الحكومة السويسرية تدعم يو بي أس أكبر بنك لإدارة الثروات في العالم (رويترز-أرشيف)

هيأ "يو بي أس" السويسري أكبر بنك لإدارة الثروات بالعالم المستثمرين فيه لمواجهته خسائر كبيرة خلال الربع الأخير من العام الحالي، بعد تحذيره من ضعف الأسواق وقيمة ديونه.

وأفاد تقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز بأن البنك الذي يعتبر واحدا من أكبر المتضررين جراء الأزمة المالية العالمية لم ينشر تحذيرا محددا بشأن الأرباح، ولكن المدير المالي للبنك جون كريان قال إن هناك عوامل استثنائية -إضافة إلى صعوبات التعامل في الأسواق- قد تؤدي إلى خسائر ضخمة رغم خفض البنك التسهيلات وتقليصه المخاطر ونقل التسهيلات الفاسدة إلى خارج ميزانيته.

وضخت الحكومة السويسرية الشهر الماضي ستة مليارات فرنك (5.2 مليارات دولار) كاستثمار في البنك، وتم الاتفاق على تحويل الأصول الفاسدة إلى البنك المركزي السويسري، مما أدى إلى تحسين المشاعر نحو "يو بي أس".

وقال كريان إن البنك قد يواجه خسارة في شهرته كبنك استثماري كبير تتم تجزئته.

وذكر البنك أنه يعمل مع الجهات الرقابية السويسرية ليتماشى مع القواعد المتعلقة برأس ماله وحدود نفوذه.

وأوضح كريان أن التغيرات ستطبق بشكل تدريجي من خلال تخفيض الأصول والعودة لتحقيق الأرباح.

وعانى "يو بي أس" من سحوب صافية قيمتها 45 مليار فرنك (38.7 مليار دولار) رغم صعوبة الوضع خلال الأسبوعين الأولين من الشهر الماضي، أكثر مما كان عليه الأمر في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي. وأشار كريان إلى تحسن وضع البنك بعد تلك الفترة عقب عملية الإنقاذ المالي التي قدمت للمصرف.

وفي سياق إداري أعلن البنك أن جو سكوبي مدير المخاطر في البنك سيترك منصبه ويستبدل بفليب لوفتس.

المصدر : فايننشال تايمز