لامي ينهي فترة إدارته الحالية لمنظمة التجارة العالمية نهاية أغسطس/آب المقبل (الفرنسية)

يسعى المدير العام لـمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي للفوز بولاية ثانية في منصبه حيث قدم طلبا بذلك للترشح للمنصب لولاية جديدة.

وحاول الرجل الفرنسي الجنسية الذي كان على رأس منظمة التجارة العالمية منذ سبتمبر/ أيلول 2005 استكمال جولة الدوحة من مفاوضات تحرير التجارة.

وقال لامي -المفوض التجاري الأوروبي السابق- عندما تولى إدارة المنظمة إنه سيعمل على التوصل لاتفاق تجاري عالمي بدأت المفاوضات حوله قبل سبع سنوات في العاصمة القطرية الدوحة.

وأضاف أن ذلك سيكون أولويته الأولى والثانية والثالثة في منظمة التجارة في فترة ولايته التي تستمر أربع سنوات.

"
لامي:
التوصل لاتفاق لتحرير التجارة العالمية يمكن أن يضخ بين 50 و100 مليار دولار سنويا في الاقتصاد العالمي
"
وشارك لامي البالغ من العمر 61 عاما في جهود لإقناع الأطراف المختلفة بالتوصل لاتفاق لتحرير التجارة يمكن أن يضخ بين 50 و100 مليار دولار سنويا في الاقتصاد العالمي.

ولكن محاولاته للتوصل لاتفاق فشلت عندما انهارت محادثات بين القوى الاقتصادية الكبرى في يوليو/ تموز الماضي وسط خلافات حادة بين الولايات المتحدة والهند.

ويعني ذلك أن على لامي إظهار المزيد من القدرة على التحمل والجلد عند إدارته لمفاوضات التجارة العالمية.

ويعد لامي من دعاة العولمة الموجهة وصور نفسه على أنه قادر على أن يكون جسرا بين الدول الصناعية وأكثر الدول النامية المؤثرة في المنظمة.

وتنتهي فترة الولاية الحالية لمدير منظمة التجارة في 31 أغسطس/ آب 2009.

وقال وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم الذي كان يميل لاستلام منصب مدير المنظمة إنه شجع لامي على التقدم لولاية ثانية، مثنيا على عدالته وشجاعته وتفهمه وتوازنه ما يجعله قادرا على الاستمرار في إدارة المنظمة.

المصدر : وكالات