تراجع الطلب العالمي يؤدي إلى هبوط أسعارالنفط في الأسواق العالمية (الأوربية-أرشيف)

استمرت أسعار النفط للعقود الآجلة بالتراجع اليوم رغم دخول قرار منظمة الدول المصدر للنفط (أوبك) بخفض إنتاجها مليونا ونصف المليون برميل يوميا حيز التنفيذ في الأول من الشهر الجاري.

وتراجع سعر برميل النفط للخام الخفيف الأميركي تسليم الشهر القادم بـ1.34 دولار ليسجل سعر 62.57 دولارا، بعد أن كان تراجع بنحو أربعة دولارات في الجلسة السابقة.

وهبط خام برنت القياسي الأوروبي للعقود الآجلة بـ1.6 دولار ليصل إلى 58.88 دولارا للبرميل.

وعزي التراجع في أسعار النفط إلى تجدد المخاوف من ركود اقتصادي عالمي ومع عزوف المستثمرين عن القيام بمراهنات كبيرة قبيل انتخابات الرئاسة الأميركية.

وعن مدى تأثر السوق بتخفيضات أوبك صادراتها النفطية يرى محللون أن الوقت مازال مبكرا للمس نتائج قرار المنظمة.

وانضمت قطر إلى كل من الكويت والإمارات ونيجيريا وإيران –أعضاء أوبك- لتعلن عن خفض صادراتها النفطية تماشيا مع قرار المنظمة بما يعادل 5% من إنتاجها.

وقال وزير النفط القطري عبد الله العطية إن بلاده خفضت صادراتها من النفط الخام إلى آسيا بمقدار أربعين ألف برميل يوميا ابتداء من بداية الشهر الحالي.

وأوضح العطية الذي يزور العاصمة اليابانية أن صادرات بلاده النفطية كلها تذهب لآسيا.

أوبك تناشد أعضاءها تفعيل قرار التخفيض (رويترز-أرشيف)
تفعيل القرار
وكان رئيس أوبك شكيب خليل قد ناشد أعضاء المنظمة قبل يومين تفعيل قرار تقليل الصادرات قائلا ليس لديهم خيار سوى تنفيذ تخفيضات الإنتاج للوصول لاستقرار أسعار النفط عند مستوى عادل بين سبعين وتسعين دولارا للبرميل.

وخص خليل السعودية بالذكر على اعتبار أنها أكبر المصدرين، مشيرا إلى أن لها الدور الأساسي في إنجاح التخفيضات وبالتالي التأثير في سعر النفط.

وأشار العطية إلى أن كل التوقعات تشير إلى أن العالم سيشهد تراجعا في الطلب على النفط بالربع الأخير من العام الجاري بسبب الأزمة المالية العالمية.

وهبطت أسعار النفط بنحو 60% من أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 147.27 دولارا للبرميل الذي سجلته في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات