سيتي بنك تعتزم تحسين وضعها المالي ببيع فروعها في الخارج (رويترز-أرشيف)

تعتزم مجموعة سيتي غروب البنكية الأميركية العملاقة عرض فرعها في اليابان نيكوسيتي غروب طوكيو للبيع في إطار خطتها لتحسين وضعها المالي بعد خسائرها الكبيرة إثر الأزمة المالية العالمية.

وتأتي خطوة المجموعة بعد أيام من ضخ وزارة الخزانة الأميركية 20 مليار دولار في رأسمال المجموعة بهدف مساعدة أكبر مجموعة بنكية أميركية من الخروج من المأزق المالي الذي تعيشه نتيجة تفاقم قروض الرهن العقاري.

وفي إجراء آخر لحماية المجموعة من تكبد مزيد من الخسائر، ذكر بيان مشترك لوزارة الخزانة ومجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) ومؤسسة التأمين على الودائع الاتحادية أنها ستقدم ضمانات لمجموعة سيتى غروب ضد خسائرها الهائلة فيما يتعلق بأصولها البالغة 306 مليارات دولار والمرتبطة بالرهن العقاري. وفي المقابل سيمنح البنك حصص أسهم للحكومة.

وأنعش قرار الحكومة الأميركية التدخل لإنقاذ المجموعة أسهمها في السوق، فارتفع سعر السهم الاثنين الماضي بنسبة 52% بعد إعلان الحكومة عن ضخ المليارات من مخصصات خطة الإنقاذ المالي إلى المجموعة بعد أن كان سهم المجموعة فقد 60% من قيمته.

ووفقا لبرنامج الحكومة لإنقاذ المجموعة المالية ستحصل مقابل الأموال التي ستقدمها على حصة من أسهمها تضمن حصول وزارة الخزانة على 8% من التوزيعات النقدية للمجموعة المصرفية.

كما ستنفذ المجموعة خطة لإعادة هيكلة أجور كبار المسؤولين والكثير من القطاعات وفقا لخطة الإنقاذ.

ويقوم نيكوسيتي فرع المجموعة في اليابان بخدمات مالية في مجالي الاستثمار والتأمين.

وحسب موقع نيكوستي على الإنترنت فإن عدد موظفي الفرع يبلغ 136 شخصا، ويبلغ حجم رأس ماله 18 مليار ين عند نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

وأبرز المرشحين لشراء نيكوسيتي هما مجموعة متسوبيشي يو أف جي البنكية وسميتومو البنكية اللتان تعدان أكبر بنكين في اليابان.

المصدر : وكالات,وول ستريت جورنال