أوبك في القاهرة تبقي على انتاجها بلا تغيير
آخر تحديث: 2008/11/29 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/29 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/2 هـ

أوبك في القاهرة تبقي على انتاجها بلا تغيير

خليل: إن بعض أعضاء المنظمة يجدون صعوبات في إيجاد مشترين لنفطهم (الفرنسية)

أعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الإبقاء على مستويات إنتاجها الحالية دون تغيير حتى اجتماعها الشهر المقبل المقرر أن تستضيفه الجزائر، وذلك في أعقاب اجتماع تشاوري لأعضائها عقد في القاهرة.

وقال رئيس وفد ليبيا شكري غانم ان منتجي النفط في أوبك قرروا إبقاء الانتاج بلا تغيير لمراجعة القيد بالتخفيضات في الامدادات التي تم الاتفاق عليها في الشهرين الماضيين.

وتسعى المنظمة إلى وقف هبوط حاد في أسعار النفط مع تراجع الطلب على الوقود في الاقتصادات الغربية التي تعاني الركود.

وستجتمع أوبك مرة أخرى في 17 ديسمبر/ كانون الأول في الجزائر لمناقشة جولة جديدة من التخفيضات الانتاجية بعد أن فشلت تخفيضات حجمها الإجمالي مليونا برميل يوميا منذ سبتمبر/ أيلول في وقف هبوط الأسعار.

وبحث المشاركون في الاجتماع الحالي آثار وتداعيات الأزمة المالية العالمية على سوق النفط والاستثمارات الخاصة بهذا القطاع وعلى اقتصادات الدول المنتجة والمستهلكة.

وتبلغ إمدادات أوبك من النفط الآن 27.3 مليون برميل يوميا سعيا لتحقيق الاستقرار في أسعار الخام، وسط تقارير عن وجود فائض نفطي في الأسواق العالمية.

"
النعيمي:
اجتماع القاهرة سيمهد لقرار حاسم خلال اجتماعها الشهر المقبل

"
وقبيل الاجتماع أكد وزير النفط السعودي علي النعيمي للصحفيين عدم اعتزام أوبك خفض إنتاجها في اجتماع القاهرة الذي سيمهد لقرار حاسم أثناء اجتماعها الشهر المقبل.

وقال النعيمي إن اجتماع اليوم سيكون تشاوريا ولمعرفة وضع السوق، مضيفا أن هناك زيادة سريعة في مخزونات النفط مع قلق من صغار المنتجين من تداعيات ذلك على الطلب مستقبلا.

وكان ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز قال في مقابلة نشرت اليوم إن سعر 75 دولارا للبرميل سيكون عادلا.

ووصف الأمين العام لأوبك عبد الله البدري السوق بأنه يشهد فائضا في المعروض النفطي وسيتم اتخاذ قرار أوبك في اجتماع وهران.

"
إيران والكويت وقطر ونيجيريا يدعمون تأجيل اتخاذ قرار بشأن إنتاج المنظمة إلى الاجتماع المقبل

"
وقال أعضاء في أوبك منهم إيران والكويت وقطر ونيجيريا إنهم يدعمون تأجيل اتخاذ قرار بشأن إنتاج المنظمة إلى الاجتماع المقبل.

وأغلقت أسعار النفط أمس على نحو 54 دولارا للبرميل وهي منخفضة بنحو 63% مقارنة مع المستوى القياسي المرتفع الذي تجاوز 147 دولارا للبرميل في يوليو/تموز الماضي.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله العطية إن الأسعار الحالية للنفط منخفضة جدا للاستمرار في الاستثمارات في صناعة النفط لمواكبة ارتفاع الطلب مستقبلا.

وحذر محللون من إمكانية تحرك أوبك حاليا لمنع هبوط أسعار النفط بشكل أكبر الأسبوع المقبل.

وقال رئيس أوبك شكيب خليل إن بعض أعضاء المنظمة يجدون صعوبات في إيجاد مشترين لنفطهم الخام لتراجع حاد في الطلب في الغرب، آمل أن يحدث انخفاض في مخزونات النفط.

وفي سياق قريب قال وزير النفط الكويتي محمد العليم إن سوق النفط تواجه فائضا مستبعدا اتخاذ المنظة قرارا بشأن الإنتاج قبل اجتماع وهران.

وكانت أوبك قد قررت الشهر الماضي خفض إنتاجها بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا وتطبيق هذا الخفض منذ بداية هذا الشهر.

المصدر : وكالات

التعليقات