تراجع التضخم وارتفاع البطالة في منطقة اليورو
آخر تحديث: 2008/11/28 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/28 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/1 هـ

تراجع التضخم وارتفاع البطالة في منطقة اليورو

المركزي الأوروبي خفض سعر فائدة الإقراض مرتين الشهرين الماضيين (الأوروبية-أرشيف)
تراجع التضخم هذا الشهر, وارتفعت البطالة بوتيرة أسرع من المتوقع في منطقة اليورو التي دخلت الربيع الماضي رسميا مرحلة الانكماش, متأثرة بأسوأ أزمة اقتصادية عالمية منذ 1929.
 
وأظهرت أرقام للبنك المركزي الأوروبي أن التضخم في منطقة اليورو -التي تضم 15 بلدا- تراجع بـ1.1% ليصل 2.1%, بينما كانت التوقعات أن ينزل إلى 2.3% فقط.
 
ويتوقع اقتصاديون أن يستمر تراجع التضخم, وقد ينخفض إلى 1% العام القادم, وهو ما يعطي البنك المركزي الأوروبي هامشا أكبر لخفض سعر فائدة الإقراض أكثر, وهي فائدة خفضها بـ50 نقطة مرتين الشهرين الماضيين.
 
ودعت المفوضية الأوروبية هذا الأسبوع الحكومات الأوروبية إلى دفع مائتي مليار دولار في شكل تخفيضات ضريبية وقروض ميسرة إلى قطاع الصناعة, وضمانات قروض لتشجيع النمو.
 
ويرجع اقتصاديون تراجع التضخم إلى الانخفاض الكبير في أسعار النفط التي تراجعت بـ50% منذ يوليو/تموز الماضي.
 
البطالة
وأظهرت أرقام البنك المركزي أيضا أن البطالة في منطقة اليورو ارتفعت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي 7.7% أي بأكثر من 0.01% من المتوقع في سبتمبر/أيلول, ليكون أعلى معدل في سنتين.
 
ويقول الاقتصادي هوارد آرتشر إن زيادة البطالة ستؤثر على الإنفاق في منطقة اليورو, وتحد من مفعول ارتفاع القدرة الشرائية المتوقع الأشهر القادمة بسبب تراجع التضخم.
 
وسجلت إسبانيا أعلى ارتفاع في معدل البطالة, حيث قفز من 12.1% إلى 12.8% تتبعها فرنسا حيث قفز المعدل من 8% إلى 8.2%.

واقعيا تعني معدلات البطالة التي كشف عنها البنك المركزي الأوروبي أن عدد البطالين الشهر الماضي بلغ 12 مليون شخصا.
 
وأظهر استطلاع للرأي نشر الخميس أن ثقة الأوروبيين باقتصاداتهم هي الأدنى خلال 15 عاما.
المصدر : وكالات

التعليقات