انخفضت الصادرات اليابانية بنسبة 7.7% في أكتوبر/تشرين الأول بالمقارنة مع نفس الشهر العام الماضي (رويترز-أرشيف)

في أحدث تداعيات لأزمة المال على اقتصادات العالم قالت اليابان إن إنتاج مصانعها انخفض كما هبط مؤشر إنفاق المستهلكين الشهر الماضي.

 

وأظهرت إحصاءات رسمية أن الإنتاج الصناعي لليابان انخفض 3.1% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه، وهي نسبة أكبر من توقعات الأسواق.

 

كما أظهرت الإحصاءات انخفاض مؤشر إنفاق المستهلكين 3.8% الشهر الماضي بالمقارنة مع نفس الشهر في 2007 ما يشير إلى تزايد المخاوف عند المستهلكين إزاء الحالة التي يمر بها الاقتصاد الياباني.

 

في الوقت ذاته انخفضت الصادرات اليابانية بنسبة 7.7% في أكتوبر/تشرين الأول بالمقارنة مع نفس الشهر العام الماضي بسبب انخفاض الطلب في آسيا.

 

وقال ياسو ياماموتو -كبير اقتصاديي معهد أبحاث ميزوهو- إن الإحصاءات رسمت صورة قاتمة للاقتصاد الياباني.

 

وكان من بين الأرقام التي تبعث على التفاؤل انخفاض نسبة البطالة إلى 3.7% الشهر الماضي بالمقارنة مع 4% في الشهر الذي سبقه، وانخفاض معدل التضخم إلى 1.9%. لكن معدل التضخم يشير إلى احتمال دخول الاقتصاد مرحلة انكماش.

 

وقد جاءت هذه الأرقام بعد تحذيرات أصدرتها الخميس الصين بأن اقتصادها الذي سجل أسرع نمو في العالم لعدة سنوات يمر حاليا بمرحة من البطء تهدد الاستقرار. في نفس الوقت انخفضت ثقة المستهلكين في منطقة اليورو إلى أدنى مستوى لها في 15 عاما ما دفع إلى زيادة المطالبات بخفض أسعار الفائدة لزيادة الإنفاق وتحفيز الاقتصاد.

 

كما أعلنت كندا الخميس أن اقتصادها دخل بالفعل في مرحلة من الكساد لتلحق باليابان وألمانيا وإيطاليا ودول منطقة اليورو. ويتوقع أن تدخل الولايات المتحدة وبريطانيا ذات المرحلة في وقت قريب.

 

وقالت الحكومة الكندية إنها تتوقع أن يدخل اقتصادها -وهو تاسع أكبر اقتصاد في العالم- مرحلة انكماش في الربع الحالي من 2008 والربع الأول من 2009.

 

وفي إشارة إلى أن اقتصادات ناشئة أخرى لن تفلت من براثن الأزمة، من المتوقع أن تعلن الهند قريبا عن انخفاض في النمو الاقتصادي في الربع الثالث من 2008 ليسجل أدنى مستوى للنمو في أربع سنوات.

المصدر : وكالات