الجوع يهدد ملايين الأميركيين الذين يعيشون في العراء (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع أن يسجل عدد المستفيدين من البطاقات التموينية في الولايات المتحدة رقما قياسيا بوصوله للمرة الأولى الشهر الجاري إلى 30 مليون شخص، وذلك على خلفية ارتفاع نسبة البطالة وأسعار المواد الغذائية.

وكانت الولايات المتحدة قد شهدت أعلى معدل في استخدام البطاقات التموينية عام 2005 عقب الإعصار كاترينا الذي ضرب جنوب شرق البلاد وشرد عشرات الآلاف وتسبب في أضرار اقتصادية كبيرة.

وتقول صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها إن الأرقام الجديدة عن عدد مستخدمي البطاقات التموينية يلقي الأضواء على اتساع دائرة الجوع في البلاد في وقت يبدأ مجلس الشيوخ مشاوراته بشأن خطة جديدة لتحفيز الاقتصاد المتعثر بسبب الأزمة المالية.

وتوقع مشرعون ودعاة مكافحة الجوع في الولايات المتحدة أن تتضمن أي خطة مقبلة لتحفيز الاقتصاد تدابير لتعزيز الاستفادة من البطاقات التموينية.

وأبدى دعاة مكافحة الجوع تفاؤلا بشأن توجهات الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما، مذكرين بأنه سيضع على رأس أولويات إدارته تنفيذ وعده في الحملة الانتخابية بالقضاء على جوع الأطفال.

"
برنامج البطاقات التموينية مخصص لأصحاب دخل يقل بنسبة 130% عن المستوى الفدرالي للفقر أي أقل من 27564 دولارا لعائلة مكونة من أربعة أفراد
"
موجة جوع
وقال رئيس مركز العمل والبحث الغذائي جيم فايل إنه إذا صدقت التوقعات الاقتصادية فإن البلاد ستشهد أكبر موجة جوع منذ حالة الركود التي شهدتها البلاد في 1981 وربما منذ ستينيات القرن الماضي حين أنشأت برامج التموين الغذائي.

ويتوقع أن تعلن وزارة الزراعة الأميركية في الأسبوع الجاري عن العدد الدقيق للمستفيدين من البطاقات التموينية دون أن تؤكد الأرقام المتداولة حاليا بشأن برنامج الإعانات الغذائية.

وتشير بيانات حكومية إلى أن حوالي 12 مليون أميركي تضرروا العام الماضي من ظاهرة الجوع بينهم 700 ألف طفل وذلك في ارتفاع بنسبة 50% بالمقارنة مع العام 2007.

كما سجلت مراكز تخزين الأغذية والمنظمات الخيرية تزايدا في طلبات المحتاجين إلى المساعدات الغذائية. وقد تزايد معدل التردد على المراكز تخزين الأغذية المحلية من 20 إلى 100% في الأشهر الستة الماضية.

ويعزو المحللون تزايد اللجوء للبطاقات التموينية إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وارتفاع نسبة البطالة التي وصلت إلى 6.5% في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ويتوقع أن تصل إلى  8% مع نهاية العام الجاري.

ويستفيد من برنامج البطاقات التموينية -الذي أصبح اسمه الرسمي العام الماضي "البرنامج المبسط للمساعدة الغذائية"- الأشخاص ذوو دخل يقل بنسبة 130% عن المستوى الفدرالي للفقر أي أقل من 27564 دولارا لعائلة مكونة من أربعة أفراد. وتبلغ قيمة الحد الأقصى لاستفادة كل عائلة إلى 588 دولارا شهريا.

وللاستفادة من الإعانات يتقدم المعنيون بطلب للحصول على بطاقة إلكترونية توفر تسهيلات في شراء المواد الغذائية من جل المحال التجارية ومن بعض الأسواق الزراعية.

المصدر : واشنطن بوست