خفضت كرايسلر عدد موظفيها إلى 66 ألفا حاليا من 123180 قبل عشر سنوات (الفرنسية-أرشيف)

تعكف شركات صناعة السيارات الأميركية الكبرى على إعداد خطة مفصلة لتقديمها إلى الكونغرس في الثاني من  ديسمبر/كانون الأول المقبل, وهو الموعد النهائي لطلب قروض لإنعاش الصناعة المتدهورة.

 

وسوف تعقد لجنة الخدمات المالية التابعة لمجلس النواب جلسة استماع في الخامس من الشهر القادم لبحث طلب المساعدات.

 

وقال ستيف أدماسكي المتحدث باسم رئيس اللجنة بارني فرانك إن كل شركة ستقدم تقريرا يتم الإعلان عنه للجمهور.

 

ويقول مطلعون إن تقارير جنرال موتورز وكرايسلر سوف تتضمن تفصيلات أكثر من مجرد عمليات الهيكلة التي قامت بها. فقد قامت جنرال موتورز بخفض الإنتاج  بالفعل وخفضت قوتها العاملة إلى 104 آلاف من 177 ألفا قبل ثمانية أعوام.

 

كما خفضت  كرايسلر عدد موظفيها إلى 66 ألف حاليا من 123180 قبل عشر سنوات.

 

وتقول مصادر جنرال موتورز إن الخطة ستتضمن تضحيات من المسؤولين الكبار وتضحيات من اتحاد عمال صناعة السيارات.

 

وكانت إدارة الرئيس بوش أبلغت الكونغرس بأن شركات صناعة السيارات في دترويت يجب أن توضح كيفية تغطيتها تكلفة عمالها وخطة تقاعدهم قبل الحصول على مساعدات اتحادية. ومن المتوقع أن تحصل شركات السيارات على 25 مليار دولار من القروض بعد تقديم خططها.

 

وفي أوروبا قالت صحيفة تايمز اللندنية إن جنرال موتورز طلبت المساعدة من الدول التي تعمل فيها في أوروبا.

 

وطالبت شركة أوبل التابعة لجنرال موتورز حكومة برلين بتقديم مليار يورو في حال إعلان الشركة الأم عن إفلاسها.

 

وأشارت تقارير أيضا إلى أن جنرال موتورز تقدمت بطلبات للحكومات البريطانية والإسبانية والسويدية والبلجيكية والبولندية للحصول على قروض.

 

وتزامنت التقارير مع إعلان المفوضية الأوروبية عن تقديم المساعدات لصناعة السيارات كجزء من خطتها لتحفيز الاقتصاد.

 

وسيقدم بنك الاستثمار الأوروبي قروضا ميسرة لصناعة السيارات في الدول الأوروبية لتطويرها.

 

وطالب اتحاد صناعة السيارات الأوروبي بضخ 40  مليار يورو في برنامج الأبحاث لتطوير الصناعة.

المصدر : وكالات,الصحافة البريطانية