إسبانيا تدعم قطاع السيارات وألمانيا تقر بالركود
آخر تحديث: 2008/11/25 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة الشرق الأوسط المصرية: ارتفاع عدد قتلى هجوم شمال سيناء أمس إلى 305
آخر تحديث: 2008/11/25 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/28 هـ

إسبانيا تدعم قطاع السيارات وألمانيا تقر بالركود

ثاباتيرو يريد دعم صناعة السيارات التي يعتمد عليها الآلاف في دخولهم (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو إجراءات لدعم صناعة السيارات في البلاد، التي يهدد ركودها ما يقرب من 50 ألف وظيفة، فيما أقرت ألمانيا بدخولها مرحلة الركود الاقتصادي.

وتعد الحكومة الإسبانية خطة خلال العام المالي 2009-2010 لإنعاش الاقتصاد على خلفية تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وقال ثاباتيرو إن الخطة تتضمن إجراءات لمساعدة صناعة السيارات. وأوضح أن إسبانيا لا يمكنها التصرف خارج الخطوط التي رسمها الاتحاد الأوروبي، وإنه يمكنها الانتظار حتى تقدم المفوضية الأوروبية خططها بشأن صناعة السيارات غدا الأربعاء.

وذكرت صحيفة ألباييس الإسبانية أن التراجع المتواصل في إنتاج السيارات قد يؤدي إلى شطب 18 ألف وظيفة في مصانع السيارات أي 25% من الوظائف في مصانع السيارات الإسبانية.

وأضافت الصحيفة أنه من المتوقع أن تؤثر مشاكل صناعة السيارات على قطاعي المبيعات وقطع الغيار اللذين يوفران أكثر من 50 ألف وظيفة.

ومن جانبه صرح اتحاد منتجي السيارات في إسبانيا (إنفاك) بأن البلاد أنتجت نحو 200 ألف سيارة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بانخفاض أكثر من الربع مقارنة بالشهر نفسه من عام 2007.

ومن المتوقع تراجع إنتاج السيارات بنسبة 10% أي نحو 300 ألف سيارة خلال العام بكامله.

يشار إلى أن صناعة السيارات في إسبانيا تساهم بنحو 8.4% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد و26% من صادراتها.

بير شتاينبروك أقر بأن بلاده تمر بركود اقتصادي (الفرنسية-أرشيف)
ألمانيا
وفي بلد أوروبي آخر أقر وزير المالية الألماني بير شتاينبروك بأن بلاده تمر حاليا بمرحلة الركود الاقتصادي.

وأوضح شتاينبروك أمام البرلمان الألماني (بوندستاغ) أنه ليس من الدقة وصف الوضع الحالي في ألمانيا بأنه مجرد تباطؤ في النمو بل إن الاقتصاد حاليا يمر بركود.

وأكد شتاينبروك لدى مناقشة البرلمان لميزانية عام 2009 أن لا أحد يعرف إلى متى سيستمر هذا الركود.

ونفى الوزير المزاعم التي ترددت عن احتمال إصدار الحكومة الألمانية كوبونات مشتريات بقيمة 500 يورو للفرد في ألمانيا.

وكانت تقارير ألمانية أفادت قبل أيام بدخول أكبر اقتصاد في أوروبا  مرحلة الركود الاقتصادي بعد تراجع النشاطات الاقتصادية فيها خلال الربع الثالث من العام الحالي.

وأفاد مكتب الإحصاء الألماني حينها بأن الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا تقلص بنسبة 0.5% في الربع الثالث من هذا العام مقارنة مع 0.4% في الربع الثاني من العام نفسه.

وتراجعت الصادرات التي تغذي النمو وسط هبوط حاد في الطلب على المنتجات الصناعية الألمانية.

المصدر : وكالات

التعليقات