شركات السيارات تسعى لتفادي الإفلاس (رويترز)

ضرب التراجع الاقتصادي العالمي قطاعات متعددة بأوروبا منها صناعة السيارات والكيماويات والنقل، وطالت المشكلات قطاع السيارات الذي كان أول من تضرر من الأزمة المالية العالمية مع هبوط المبيعات، وكذلك مزدودي قطع الغيار ثم صناعات الكيماويات والصلب.

وقالت شركة الكيماويات الألمانية العملاقة (بي أي إس إف) الأسبوع الماضي إنها ستغلق ثمانين مصنعا بشكل مؤقت مما يؤثر على وظائف عشرين ألف شخص بالعالم، بينما أعلنت منافستها روهيديا اعتزامها خفض إنتاجها بنسبة 40% في ثلاثة مواقع بفرنسا.

ويرجح قيام شركات أخرى بخطوات مماثلة بعد توقع مجلس صناعة الكيماويات الأوروبي خفضا عاما لإنتاج هذا القطاع عام 2009، باستثناء المنتجات الصيدلانية.

"
محللون يتوقعون هبوط عائدات صناعة الصلب الأوروبية بنسبة 43% عام 2009
"
وأدى تأثير انخفاض الأسعار لمنتجي الصلب والتراجع الحاد بالطلب إلى توقع المحللين ببنك الاستثمار الأميركي (جيه بي مورغان) هبوط عائدات صناعة الصلب الأوروبية بنسبة 43% العام المقبل.

وأعلنت شركة الصلب البلجيكية يوميكور أن التدهور السريع بسوق السيارات العالمي وخفض إنتاج صانعي السيارات، لن يمكنها من تحقيق الربح المستهدف للعام الحالي.

وقال جورج كرامر المحلل في بنك كوميرز إن جميع القطاعات تأثرت بالركود لارتباط مختلف جوانب الاقتصاد مع بعضها البعض.

وأفادت دراسة مجموعة تسهيلات التأمين (إولر هيرمس) التابعة للمجموعة الألمانية (أليانز) أنه مع التراجع بقطاع البناء الأوروبي، فمن المخاطرة توقع تحسن ملحوظ قبل نهاية العقد الحالي.

ويبدو أن الأزمة توثر سلبيا على قطاع الخدمات أيضا، حيث انعكس تراجع ميزانيات شركات السيارات للإعلان على شركات الإعلانات التي تعتبر صناعة السيارات أكبر زبائنها.

"
شركات الإعلانات تتضرر سلبيا نتيجة تخفيض شركات السيارات بألمانيا ميزانيات الإعلانات بنحو 10% هذا العام
"
وتأثرت شركات الإعلانات سلبا بشكل مباشر نتيجة تخفيض شركات السيارات بألمانيا ميزانيات الإعلانات بنحو 10% هذا العام، حسب اتحاد الإعلان (زاو).

وفي فرنسا خفضت مجموعة الإعلانات (جيه سي دوكوه) توقعات نمو مبيعاتها العام الحالي.

وستتأثر سوق السلع الكمالية العام المقبل لأول مرة منذ ست سنوات، حسب المجموعة الاستشارية بين آند كومباني.

ويتوقع تباطؤ سوق السلع الكمالية في أوروبا إلى النصف هذا العام ليصل 5%.

نقل وموانئ
ونظرا لتراجع الطلب سينخفض عدد المسافرين جوا حيث تراجع عددهم لأول مرة بخمس سنوات خلال سبتمبر/ أيلول الماضي الذي سجل أيضا أكبر هبوط بالشحن منذ سبع سنوات.

وخفضت شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا ما تستهدف الوصول له هذا العام، بينما بقيت أكبر شركة طيران أوروبية (أير فرانس كيه إل إم) حذرة في التوقع لأعمالها العامين الحالي والمقبل.

وفي ظل أول ركود اقتصاد بمنطقة اليورو التي تضم 15 دولة، قلصت الشركات ميزانيات السفر وفعلت الأسر الشيء نفسه.

وفي قطاع سكك الحديد، تراجعت أعمال شركة يورو ستار للقطارات نظرا للأوضاع الاقتصادية التي انعكست سلبيا على الشركات ونشاطاتها.

"
تجارة الحاويات تتراحع بسرعة حيث شهد ميناء ألمانيا الشمالي هامبورغ الأكبر محليا والثاني أوروبيا انخفاض تجارة الحاويات
"
كما تراجعت تجارة الحاويات بسرعة حيث شهد ميناء ألمانيا الشمالي هامبورغ -وهو الأول محليا والثاني أوروبيا- انخفاض تجارة الحاويات بنسبة 4% خلال الربع الثالث من هذا العام.

وفي الوقت التي تستجدي فيه شركات صناعة السيارات الكبرى مساعدات حكومية لإنقاذها من الأزمة المالية، لجأت بعض السلطات الرسمية إلى أن الثمن لدعم هذه الشركات سيكون صناعة سيارات أكثر ملائمة للبيئة أي صديقة للبيئة.

وتعهد الاتحاد الأوروبي بخفض انبعاثات الغاز بالبيوت الزجاجية بنسبة 20% بحلول عام 2020 ضمن جهوده للحد من ارتفاع الحرارة بمناخ الأرض الذي حذر علماء من أن تكون له آثار مدمرة تصيب الدول الفقيرة بالضرر الأكبر.

وتنبأت شركة أوبل الألمانية للسيارات بمواجهة قطاع السيارات بأكمله فترة عصيبة.

وتسعى أوبل للحصول على مساعدة مالية من الحكومة لمواجهة أي إفلاس للشركة الأم جنرال موتورز.

المصدر : وكالات