جنرال موتورز تدرس الإفلاس وسيتي غروب تستجدي الحكومة
آخر تحديث: 2008/11/22 الساعة 22:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/22 الساعة 22:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/24 هـ

جنرال موتورز تدرس الإفلاس وسيتي غروب تستجدي الحكومة

يصل معدل استنزاف جنرال موتورز للسيولة حاليا إلى 2.3 مليار دولار شهريا من مليار دولار في وقت سابق من هذا العام (الفرنسية-أرشيف)

أفادت تقارير صحفية أن مجلس إدارة شركة صناعة السيارات الأميركية جنرال موتورز يدرس كل الخيارات بما في ذلك إعلان الإفلاس وأن مجموعة سيتي غروب المصرفية (أكبر بنك أميركي) بدأت محادثات مع الحكومة الأميركية لطلب المساعدة.

 

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مصادر مطلعة أن موقف جنرال موتورز يتعارض مع ما أكده الرئيس التنفيذي للشركة ريك واغنر للمشرعين هذا الأسبوع من أن الإفلاس ليس بديلا مجديا للشركة.

 

وقالت جنرال موتورز في بيان إلى الصحيفة إن المجلس ناقش الإفلاس لكنه لم يعتبره "حلا مجديا لمشكلات السيولة التي تواجهها الشركة".

وذكرت تقارير في وقت سابق من هذا الشهر أنه بدون حصول جنرال موتورز على قرض سريع فإن خزائنها ستخلو تماما من السيولة حيث يصل معدل استنزافها للسيولة حاليا إلى 2.3 مليار دولار شهريا من مليار دولار في وقت سابق من هذا العام.

 

وأبلغ متحدث باسم جنرال موتورز وول ستريت أن إدارة جنرال موتورز تبذل كل ما بوسعها لتجنب إشهار الإفلاس.

وكان واغنر توجه مع الرئيسين التنفيذيين لفورد موتور وكرايسلر إلى الكونغرس هذا الأسبوع  لطلب مساعدة قدرها 25 مليار دولار من المشرعين الأميركيين.

ويوم الخميس طلب أعضاء الكونغرس من الحزب الديمقراطي أن يقدم مسؤولو الشركات الثلاث خطة عمل في مقابل أي تدخل لإنقاذها.

سيتي غروب تطلب المساعدة
من جهة أخرى نقلت وكالة رويترز عن مصدر مطلع أن مجموعة سيتي غروب المصرفية بدأت محادثات مع الحكومة الأميركية لطلب المساعدة في وقت يثير انهيار سعر سهم المجموعة شكوكا بشأن قدرتها على البقاء.

و
خسرت أسهم سيتي غروب 20% من قيمتها في معاملات يوم الجمعة لتغلق عند 3.77   دولارات أي منخفضة 60% على مدار الأسبوع ولتصل إلى أدنى مستوياتها منذ ديسمبر/كانون الأول 1992.

وقال المصدر إن البنك عقد في الأيام القليلة الماضية اجتماعات مع مسؤولين من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) ووزارة الخزانة الأميركية لمناقشة خياراته التي تشمل مساعدة حكومية وضخا رأسماليا جديدا من الخزانة.

وناقشت إدارة البنك داخليا بيع وحدات أو العثور على بنك آخر للاندماج معه.

لكن المصدر قال إنه من غير الواضح ما إذا كان أي شيء لا يرقى إلى ضخ رأسمالي من الحكومة سيبدد مخاوف السوق التي تتزايد شكوكها بشأن مدى كفاية مستويات السيولة لدى سيتي غروب لاجتياز الركود.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات