البورصة السعودية تواصل خسائرها بقيادة البتروكيماويات والبنوك (الفرنسية-أرشيف)

هبطت الأسهم السعودية بنسبة 8.62% في أول أيام التداول الأسبوعية في المملكة بقيادة انخفاض حاد في قطاعي البنوك والبتروكيماويات وسط استمرار تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وتراجع مؤشر سوق الأوراق المالية السعودية (تداول) بنسبة 8.62% مسجلا 4459.81 نقطة بعد الظهر.

ويأتي الانخفاض في البورصة التي تمثل أكبر سوق مالي عربي في وقت تغلق فيه أسواق الخليج الأخرى أبوابها السبت.

وقاد التراجع في مؤشر البورصة السعودية قطاع المصارف والبنوك الذي انخفض بنسبة 8.95% وقطاع الصناعات البتروكيماوية الذي تراجع بنسبة 8.84%. وتراجع أسهم قطاع الاتصالات وتقنيات المعلومات بنسبة 9.72%.

وقال مدير مركز آرك للدراسات والاستشارات والمحلل الاقتصادي خالد فهد الحارثي للجزيرة إن البيع بدأ بشكل كبير، مما أدى لتراجع مؤشر البورصة وسط شعور المتعاملين بالخوف والحذر المبالغ فيه.

"
الحارثي يحث المؤسسات الرسمية على دخول السوق وشراء الأسهم لدعم البورصة
"
وحث المؤسسات الرسمية على دخول السوق وشراء الأسهم لدعم البورصة لأن أسعار الأسهم مغرية للصناديق الحكومية للشراء نظرا لانخفاضها.

وأكد الحارثي أهمية جذب السيولة الجديدة لدعم السوق بعد عمليات البيع الكبيرة التي شهدتها اليوم.

وكان مؤشر تداول قد أغلق الأسبوع الماضي خاسرا 11% من قيمته وتراجع نحو 20% في الأسبوعين الماضيين وهو منخفض بنسبة 56% مقارنة مع مستواه العام الماضي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية