ما بين خمسين ومائة ألف وظيفة مهددة بالشطب بقطاع صناعة السيارات وحده خلال 2009 (الأوروبية-أرشيف)

أظهرت إحصاءات ألمانية رسمية زيادة العجز في ميزانية الدولة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، بينما قدرت مؤشرات اقتصادية أن أكثر من مائتي ألف وظيفة مهدد بالشطب بسبب الأزمة المالية.

 

وأفاد مكتب الإحصاء الاتحادي أن قيمة العجز بميزانية الدولة خلال الفترة المشار إليها بلغت 24.8 مليار يورو، بزيادة قدرها 1.7 مليار عن نفس الفترة من العام الماضي.

 

من ناحية أخرى خفض خبراء اقتصاد توقعاتهم إزاء معدلات نمو الاقتصاد خلال العام الجاري من 1.7% إلى 1.5%.

 

يُشار إلى أن الاقتصاد الألماني انكمش بالفعل خلال الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 0.5% و0.4% خلال الربع الثاني.

 

وتزامن العجز مع نشر تقرير إخباري يفيد بأن الأزمة المالية الراهنة والحالة الاقتصادية المتردية على مستوى العالم، قد تلقي بظلالها على سوق العمل الألماني بشكل ملموس خلال العام المقبل.

 

وذكر تقرير نشرته صحيفة بيلد بعددها الصادر اليوم الجمعة أن استطلاعا للرأي شمل 15 من قطاعات العمل المختلفة، أشارت نتائجه إلى أن ما يقدر بحوالي 215 ألف وظيفة مهددة بالشطب خلال العام المقبل بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

 

واستنادا إلى بيانات اتحادات ونقابات وخبراء اقتصاد، ذكرت الصحيفة أن ما بين خمسين ومائة ألف وظيفة مهددة بالشطب بقطاع صناعة السيارات وحده، في حين يتوقع الخبراء شطب نحو أربعين ألف وظيفة بقطاع النقل. 

المصدر : الألمانية