توقعات بتراجع إمدادات أوبك بعد تطبيق خفض إنتاجها الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف)

صعدت أسعار النفط متجهة نحو 50 دولارا للبرميل خلال التعاملات الأوروبية بالعقود الآجلة عقب انخفاضها إلى أقل مستوى في ثلاثة أعوام ونصف ودعمها مكاسب للأسهم في أوروبا.

ورغم هذا الارتفاع فإن أسعار النفط انخفضت بنسبة 11% منذ بداية هذا الأسبوع، مما أدى إلى ارتفاع خسائرها لتقترب من مائة دولار للبرميل مقارنة مع المستوى القياسي الذي بلغته في يوليو/تموز الماضي عندما تجاوزت 147 دولارا للبرميل.

وسجل الخام الأميركي الخفيف خلال التعاملات بالعقود الآجلة ارتفاعا بمقدار 35 سنتا إلى 49.77 دولارا، محققا أول زيادة عقب خمس جلسات من الخسائر المتتالية وبعد هبوطه في وقت سابق اليوم إلى 48.25 دولارا ومسجلا أدنى مستوى منذ ثلاثة أعوام ونصف.

وزاد سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي بمقدار 58 سنتا إلى 48.66 دولارا.

"
غولدمان ساكس خفض توقعاته لسعر النفط لعام 2009 إلى 80 دولارا من 86 في مايو/أيار الماضي
"
وشهدت أسعار الأسهم في آسيا انتعاشا بعد انخفاضها في وقت سابق الجمعة إلى أقل مستوياتها في خمس سنوات، في ظل شائعات أن الصين ستخفض أسعار الفائدة لاحقا اليوم، الأمر الذي دفع المستثمرين لتغطية المراكز المدينة قبل عطلة نهاية الأسبوع.

وارتفعت الأسهم في أوروبا بدعم من ارتفاع أسعار أسهم شركات التعدين والبنوك بعد تراجعها في الجلسة السابقة.

وكان بنك غولدمان ساكس أمس خفض توقعاته لسعر النفط لعام 2009 إلى 80 دولارا من 86 في مايو/أيار الماضي، بعد ما كان البنك قد أثار احتمال قفز أسعار النفط إلى 200 دولار.

وأما خامات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) فقد تراجعت أمس إلى 44.06 دولارا للبرميل فاقدة 1.83 دولار مقارنة باليوم السابق.

وتشكل إمدادات نفط أوبك نحو 40% من إجمالي إمدادات النفط للأسواق العالمية.

وتوقعت مؤسسة بترولوجيستكس الاستشارية انخفاض إنتاج أوبك من النفط بحجم 1.22 مليون برميل يوميا خلال الشهر الحالي، بعد تنفيذ أعضاء المنظمة تخفيضات الإمدادات المقررة في الاجتماع الأخير.

المصدر : وكالات