سعر النفط الأميركي للعقود الآجلة في نيويورك انخفض دون 50 دولارا (رويترز-أرشيف)

واصلت أسعار النفط تراجعها الحاد لتصل لأدنى مستوى لها في ثلاث سنوات ونصف، وسط مخاوف من تقلص الطلب على الطاقة ونتائج مخيبة حول أداء الاقتصاد الأميركي.

وانخفض سعر البرميل الخام للعقود الآجلة في سوق نيويورك التجارية الخميس دون 50 دولارا ليصل إلى 49.75.

وفي لندن تراجع سعر مزيج برنت القياسي في بورصة المواد الخام إلى 48.20 دولارا للبرميل في معاملات بعد الظهر، وهو أدنى معدل للسعر منذ مايو/ أيار 2005.

لكن سعر برنت عاد للارتفاع قليلا قبل مساء الخميس، وسجل البرميل 48.74 دولارا بانخفاض مقداره 2.98 دولار عن سعر إغلاق الأربعاء.

وعزز من انخفاض الأسعار بيانات أميركية أظهرت أن مخزون النفط الخام في الولايات المتحدة ارتفع بمقدار 1.6 مليون برميل الأسبوع الماضي. وتمثل هذه الكميات ضعف متوسط توقعات المحللين.

كما انخفض إجمالي الطلب على المشتقات النفطية بنسبة 7% عن مستوياته قبل عام مع تراجع الاستهلاك بسبب الأزمة المالية العالمية.



ارتفاع المخزون

برنت أغلق الثلاثاء عند سعر 52.86 دولارا (رويترز)
ويرى الخبراء أن التقارير السلبية حول صناعة السيارات وارتفاع المخزون الأميركي من النفط الخام والبنزين تزيد من مخاوف انخفاض الطلب على النفط.

وفي فيينا أعلنت الأمانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج الدول الأعضاء ترجع ليصل الأربعاء إلى 45.89 دولارا بانخفاض مقداره 66 سنتا عن سعر الثلاثاء.

وتحاول أوبك من جانبها الحد من انهيار أسعار النفط، وتسعى لاتخاذ قرار جديد يخفض سقف الإنتاج اليومي لها أثناء اجتماعها المقبل آملة بأن تستقر أسعار النفط بين 70 و90 دولارا.



استمرار التراجع
من جهتها توقعت وكالة الطاقة الدولية أن تواصل تراجعها، وقال كبير خبرائها الإقتصاديين إن أسعار النفط ستظل تتعرض لضغوط نزولية العام المقبل مع انخفاض الطلب بفعل ضعف الاقتصاد العالمي.

وأضاف في تصريحات صحفية أن الوضع الاقتصادي سيكون له أثر على الطلب ومن ثم على الاسعار، موضحا بالنسبة لتوقعاته في العام 2010 أن أي حركة صعودية للأسعار في ذلك العام ستتوقف على انتعاش الاقتصاد.

المصدر : وكالات