الأسهم اليابانية تفتح على تباين والأميركية تغلق مرتفعة
آخر تحديث: 2008/11/19 الساعة 07:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/19 الساعة 07:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/22 هـ

الأسهم اليابانية تفتح على تباين والأميركية تغلق مرتفعة

المخاوف من ركود الاقتصاد العالمي سيطرت على التعاملات الأولى لبورصة اليابان (الفرنسية)

فتحت الأسهم اليابانية في بداية تعاملات الأربعاء على تباين، وبدأ الين في الارتفاع مقابل الدولار واليورو، في حين ارتفعت الأسهم الأميركية في ختام تعاملات الثلاثاء مدفوعة بمكاسب شركات الطاقة والتكنولوجيا.

ونجم التباين الحاصل في الأسهم اليابانية عن تجاذب السوق بين المخاوف من ركود اقتصادي عالمي وأثر إيجابي لإغلاق الأسهم الأميركية مرتفعة ليلة الثلاثاء.

وتراجع مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 19.06 نقطة أي بنسبة 0.2% ووصل إلى 8309.35 نقطة بعد أن مني بخسائر بلغت 2.3% يوم الثلاثاء.

أما مؤشر توبكس الأوسع نطاقا فقد ارتفع بنسبة 0.2% ليصل إلى 836.76 نقطة.

وارتفع الين الياباني أمام الدولار الأميركي واليورو الأوروبي في أول التعاملات الآسيوية الأربعاء، مع تنامي مخاوف المستثمرين من ركود عالمي أكثر حدة.

وسجل الدولار في الساعة الواحدة بتوقيت غرينتش 96.48 ينا، منخفضا من 96.77 في أواخر المعاملات في سوق نيويورك ليلة الثلاثاء.

أما اليورو فتراجع من 122.10 ينا إلى 121.78 ينا، كما سجل 1.2618 دولار مقارنة مع 1.2613 دولار في أواخر المعاملات الأميركية الثلاثاء.

الأسهم الأميركية
وفي الأسواق المالية الأميركية قفز مؤشر داو جونز القياسي الثلاثاء 151.17 نقطة، أي 1.83%، ليصل إلى 8424.75 نقطة، في حين زاد مؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقا 8.37 نقطة، أي بنسبة 0.98%، ليصل إلى 859.12 نقطة.

كما ارتفع مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 1.22 نقطة، أي بنسبة 0.08%، ليصل إلى 1483.27 نقطة.

وفي إحدى الجزئيات المثيرة في تعاملات الثلاثاء ببورصة وول ستريت، هبطت أسهم مجموعة سيتي غروب المصرفية العملاقة دون ثمانية دولارات للمرة الأولى في 13 عاما.

وأغلق سهم البنك وهو جزء من المؤشر الصناعي داو جونز منخفضا 53 سنتا أو 6% ووصل إلى 8.36 دولارات بعد أن هوى في وقت سابق من الجلسة إلى 7.89 دولارات.

وانخفض السهم حتى الآن هذا الشهر 39% مقارنة مع هبوط نسبته 22% في مؤشر "كي بي دبليو" للبنوك الذي يضم سيتي غروب.

ويعزو المتتبعون هذا الهبوط إلى مخاوف على مستقبل المؤسسة بعد أن قررت خطة لتسريح 52 ألف موظف لاستعادة توازنها المالي والتغلب على تداعيات الأزمة المالية العالمية.

مكاسب شركات الطاقة والتكنولوجيا جعلت الأسهم الأميركية تغلق مرتفعة (رويترز)
وتعتزم سيتي غروب خفض النفقات بنسبة 20% من أعلى مستوياتها وإنفاق ما بين 50 مليار دولار و52 مليار دولار في 2009 مقارنة مع 59.8 مليار دولار في 2007.

أسعار النفط
وفي أسواق النفط الخام انخفضت أسعار العقود الآجلة الثلاثاء بسبب المخاوف من ركود اقتصادي عالمي، وكذا التوجسات التي تحيط بمستقبل صناعة السيارات الأميركية بعد أن حذرت عدة شركات تعمل في هذا المجال من إمكانية إفلاسها.

وبنهاية التعامل في بورصة نايمكس انخفض سعر الخام الأميركي الخفيف للتسليم في ديسمبر/كانون الأول عند التسوية 56 سنتا إلى 54.39 دولارا للبرميل، وفي وقت سابق الثلاثاء انخفض السعر إلى 54.13 دولارا للبرميل، مسجلا أدنى مستوى منذ يناير/كانون الثاني عام 2007.

كما هوى سعر عقود مزيج النفط الخام برنت عند التسوية في لندن 47 سنتا ليصل إلى 51.84 دولارا للبرميل.

وانخفض سعر الخام الأميركي أكثر من 60% منذ سجل في يوليو/تموز الماضي مستوى قياسيا أعلى من 147 دولارا للبرميل بعد أن امتدت إلى الاقتصاد الحقيقي أزمة الائتمان التي ضربت الأسواق المالية، وتقلص استهلاك الوقود في الدول الكبرى المستهلكة للنفط مثل الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات