البيت الأبيض يعارض خطة ديمقراطية لإنقاذ صناعة السيارات
آخر تحديث: 2008/11/18 الساعة 11:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/18 الساعة 11:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/21 هـ

البيت الأبيض يعارض خطة ديمقراطية لإنقاذ صناعة السيارات

مبيعات السيارات في أميركا انخفضت 34% في الأشهر الثلاثة الماضية (الفرنسية-أرشيف)

أعربت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش عن معارضتها لتنفيذ خطة إنقاذ جديدة لصناعة السيارات الأميركية المتعثرة بقيمة تبلغ 25 مليار دولار.

وكانت الحكومة قد خصصت جزءا من خطة إنقاذ شاملة قيمتها 700 مليار دولار لمساعدة شركات السيارات الكبرى التي تعاني تداعيات الأزمة المالية العالمية بمقدار 25 مليار دولار في سبتمبر/أيلول الماضي، غير أن الكونغرس لم يفرج عنها حتى الآن. 

وتعليقا على ذلك قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إنه ينبغي الإفراج عن المبلغ المعتمد بدلا من اقتراح الديمقراطيين في مجلس الشيوخ خطة إنقاذ جديدة. وأكدت ضرورة إعادة هيكلة الشركات لتكون قادرة على الاستمرارية دون دعم إضافي.

وتأتي تصريحات المسؤولة الأميركية رغم اتفاق البيت الأبيض والكونغرس أمس على ضرورة القيام بتحرك لإنقاذ صناعة السيارات الأميركية.

تغطية خاصة
ويريد البيت الأبيض التحرك في مسار مختلف لتوفير قروض لشركات السيارات من خلال قانون خاصة بوزارة الطاقة.

وبررت بيرينو سبب اعتراض الإدارة بأنه بمجرد أن تبدأ النزول في هذا الطريق بفتح الباب أمام استقطاع مبالغ من مخصصات خطة الإنقاذ المالي لمساعدة قطاع صناعي معين فسوف تنحدر الأمور، حيث ستتقدم قطاعات صناعية أخرى بطلب الحصول على مساعدات.

وأعرب زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد عن غضبه من وزير الخزانة هنري بولسون الذي رفض الأسبوع الماضي تضمين مساعدة صناعة السيارات في خطة الإنقاذ المالي.

ويعارض الجمهوريون الجهود التي تبذلها رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي لاستخدام أموال دافعي الضرائب لإنقاذ صناعة السيارات الأميركية التي يعمل بها أكثر من ثلاثة ملايين شخص بالولايات المتحدة.

باراك أوباما طالب بمساعدة شركات صناعة السيارات المتعثرة (الفرنسية-ارشيف)

ضرورة المساعدة
وطالب باراك أوباما في أول حوار له كرئيس منتخب بمساعدة شركات صناعة السيارات المتعثرة وأصحاب العقارات المعرضين لإغلاق منازلهم في ظل الأزمة المالية المستمرة.
 
وقال أوباما عبر محطة "سي بي سي" الأميركية قبل يومين إنه أمضى الأيام التي أعقبت انتخابه في التركيز على عدة قضايا من بينها مناقشة مستشاريه بشأن الاقتصاد والقضايا الطويلة الأمد مثل الطاقة والرعاية الصحية.
 
وأوضح أن الانهيار الكامل لصناعة السيارات سوف يكون كارثة في هذه الظروف، معبرا عن اعتقاده بالحاجة لتوفير المساعدة لصناعة السيارات، لكنه أشار إلى أنه لا يجب أن تكون المساعدات شيكا على بياض.

وأظهرت أرقام صدرت الجمعة الماضية أن مبيعات السيارات بالولايات المتحدة انخفضت 34% في الأشهر الثلاثة الماضية بسبب أزمة المال الحالية.

المصدر : وكالات

التعليقات