توقعات بتراجع عدد الموظفين بالقطاع غير الزراعي (رويترز-أرشيف)


كشفت دراسة لفرع مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأميركي) في فيلادلفيا عن اعتقاد اقتصاديين من القطاع الخاص بدخول اقتصاد البلاد مرحلة الركود منذ أبريل/ نيسان الماضي متوقعة استمرارها 14 شهرا.

وأظهرت الدراسة الفصلية للبنك تقلص الوظائف بالقطاع غير الزراعي بمتوسط 222400 وظيفة شهريا بالربع الرابع من هذا العام، وهو رقم يعادل خمسة أمثال المتوسط الشهري لتوقعات خسارة الوظائف عندما تم المسح السابق في أغسطس/ آب الماضي حيث كان التقدير آنذاك فقدان حوالي 45400 وظيفة شهريا.

كما توقعت انكماشا حادا خلال الربع الأخير من هذا العام، وقلصت التوقعات للناتج المحلي الإجمالي.

ولم تعلن الولايات المتحدة حتى الآن دخولها رسميا في الركود الاقتصادي رغم أن العديد من الاقتصاديين والدراسات تؤكد ذلك.

وكانت الدول الأوروبية التي تتعامل باليورو (15 بلدا) قد أعلنت دخولها رسميا مرحلة ركود اقتصادي قبل أن تعلن اليابان، وهي ثاني أكبر اقتصاد في العالم عن الأمر نفسه.

في غضون ذلك سجلت الأسهم في وول ستريت تراجعا عقب دخول اليابان الركود وإعلان شركة سيتي غروب عن خططها لإلغاء 50 ألف وظيفة، الأمر الذي عزز مخاوف من تزايد تراجع الاقتصاد العالمي.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 1.66% بينما هبط مؤشر "ستاندارد أند بورز500" بنسبة 1.60%، وخسر مؤشر ناسداك ما نسبته 1.22% من قيمته.

وتأتي هذه المعطيات بينما أعلن الاحتياطي الاتحادي ارتفاع الإنتاج الصناعي الأميركي بمستوى فاق التوقعات الشهر الماضي، بعد هبوطه في سبتمبر/ أيلول الماضي بأكبر حجم منذ ستين عاما.

وقال المركزي إن الإنتاج الصناعي ارتفع بنسبة 1.3% خلال الشهر الماضي مما يعكس العودة إلى أوضاعه الاعتيادية، بعدما ضربت الأعاصير مناطق بالولايات المتحدة وتنظيم إضراب عمالي بشركة صناعة الطائرات الوطنية بوينغ الشهر الماضي.

المصدر : وكالات