السعودية تنفي تقديمها مزيدا من الأموال لصندوق النقد الدولي
آخر تحديث: 2008/11/16 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/16 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/19 هـ

السعودية تنفي تقديمها مزيدا من الأموال لصندوق النقد الدولي

لقاء جمع إبراهيم العساف (يمين) مع ستراوس قبل شهرين في الرياض (الفرنسية-أرشيف) 

نفت السعودية خططا لتقديم أموال إضافية لصندوق النقد الدولي للمساهمة في مكافحة الأزمة المالية العالمية، ومساعدة الدول المتضررة جراءها.

ودحض وزير المالية السعودي إبراهيم العساف التكهنات التي راجت مؤخرا في مقابلة صحفية على هامش اجتماع لقادة مجموعة العشرين في واشنطن بأنها ستقدم سيولة نقدية لمساعدة الصندوق بعد مناشدات وجهت للرياض لتدعم الصندوق.

وتعد السعودية أكبر مساهم عربي في صندوق النقد الدولي وهي الدولة العربية الوحيدة في مجموعة العشرين.

فأثناء زيارة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون للسعودية في بداية الشهر الجاري قال إن على الرياض أن تقدم مزيدا من المساهمة لصندوق النقد الدولي.

وتعليقا على ذلك قال العساف إن براون اقترح أيضا أن تقدم الصين مزيدا من المساهمة باعتبارها دولة لديها احتياطيات وفيرة من النقد الأجنبي.

وأوضح العساف أن تلك وجهة نظر براون وليست وجهة نظرنا، مؤكدا أن بلاده لن تدفع أكثر ولا أقل. وأضاف أن السعودية تقوم بدورها بمسؤولية وستواصل القيام بذلك لكنها لن تمول المؤسسات لمجرد أن لديها احتياطيات كبيرة.

وكان المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس قد ناشد الشهر الماضي الدول الأعضاء زيادة مساهمتهم في الصندوق لدعم برنامج إنقاذ للدول المتضررة جراء الأزمة المالية العالمية.

ووصف ستراوس قمة واشنطن بالهامة على اعتبار أهمية الشخصيات المشاركة. واعتبر أن هناك نظاما اقتصاديا عالميا جديدا يتطور بشكل أكثر ديناميكية وشمولية عن أي نظام سابق. وأشار إلى تعهد القادة بتبني خطط إنفاق حكومية واسعة لدعم الطلب في اقتصاداتهم.

تنمية الداخل

السعودية أطلعت قمة العشرين على برنامج ضخم  للاستثمار في القطاع النفطي (رويترز)
وأوضح العساف أن بلاده تستثمر احتياطياتها النقدية في تنمية الداخل السعودي مضيفا أنه لا توجد أموال طارئة معينة لصندوق النقد الدولي ولا لأي مؤسسة أخرى.

وأوضح الوزير أن الرياض تساهم بسخاء في المؤسسات الدولية، وأنها يجب أن تكون لها حصة مناسبة في صندوق النقد الدولي وفي المؤسسة الشقيقة البنك الدولي، وأنها راغبة في الاحتفاظ بتلك الحصة.

وبين أن بلاده تلعب دورا هاما في استقرار الأسواق عبر سياستها النفطية، مشيرا إلى أن بلاده فيما يتعلق بسوق النفط تتعامل بروح المسؤولية، وأنها حين تستثمر في زيادة قدرتها الإنتاجية تسهم بطريقة غير مباشرة في استقرار الأسواق المالية، وبالتالي في طمأنة الاقتصاد العالمي بصورة أوسع.

وقال العساف إن العاهل السعودي الملك عبد الله أبلغ الزعماء المشاركين في قمة العشرين بخطط بلاده لتنفيذ برنامج بقيمة أربعمائة مليار دولار للاستثمار في القطاعات النفطية والحكومية على مدى السنوات الخمس القادمة.

المصدر : رويترز

التعليقات