إيران حولت احتياطيات نقدية إلى الذهب لتفادي مواجهة مشكلات بالمستقبل (رويترز-أرشيف)

كشف مستشار للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن تحويل بلاده الاحتياطيات المالية إلى الذهب بهدف تجنب مشكلات مستقبلا بعد تهاوي أسعار النفط بشدة عن المستوى القياسي الذي سجلته في يوليو/تموز الماضي.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تواجه فيه إيران -رابع أكبر منتج للنفط في العالم- عقوبات دولية وأميركية جراء الخلاف مع الغرب بشأن برنامجها النووي بينما تشهد حاليا تراجعا في عائدات النفط مع هبوط أسعار الخام.

وأفادت صحيفة بول الاقتصادية اليومية نقلا عن المستشار الرئاسي مجتبي ثمره هاشمي قوله إنه تم تحويل الاحتياطيات النقدية إلى الذهب تماشيا مع خطط الرئاسة الإيرانية.

وسجلت أسعار النفط انخفاضا تجاوز نسبة 60% مقارنة مع المستوى القياسي الذي بلغته في يوليو/تموز الماضي عند 147.27 دولارا للبرميل.

"
احتياطيات إيران من النقد الأجنبي في أبريل/نيسان الماضي ارتفعت إلى نحو ثمانين مليار دولار
"
وارتفعت عائدات إيران من النفط مع ارتفاع أسعار النفط وزادت احتياطياتها من النقد الأجنبي في أبريل/نيسان الماضي إلى نحو ثمانين مليار دولار.

وقابل مسؤولون إيرانيون تقارير عن تحويل البنوك الإيرانية أموالا من أوروبا في يوليو/تموز الماضي بالنفي وتضمن أحد تلك التقارير سحب 75 مليارا وتحويله إلى الذهب أو تم إيداعه في بنوك آسيوية لمواجهة خطر تشديد العقوبات.

وتوقع صندوق النقد الدولي أن يؤدي انخفاض أسعار النفط دون 75 دورا إلى مواجهة إيران عجزا في ميزان المعاملات الجارية في الأجل المتوسط، مما سيجعل من الصعب تمويله جراء العزلة المالية لطهران.

كما أعلن وزير التجارة الإيراني مسعود مير كاظمي عن مواجهة بلاده نقصا سنويا في الأرز بحجم 1.2 مليون طن يجب تغطيته عن طريق الواردات.

ويعتبر الأرز غذاء رئيسيا في إيران البالغ عدد سكانها سبعين مليون نسمة بينما تسعى البلاد منذ سنوات لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

المصدر : وكالات