تقلب أداء الأسهم الأميركية وسط تراجع توقعات الشركات (رويترز)

واجهت معظم البورصات العالمية اليوم خسائر متباينة وسط مخاوف المستثمرين من الركود الاقتصادي وخسائر الشركات المتلاحقة في إطار تداعيات الأزمة المالية العالمية.

كما قررت محكمة وقف التداول في البورصة الكويتية تلافيا لمواجهة المستثرين خسائر ضخمة.

وتقلبت مؤشرات الأسهم الأميركية في وول ستريت بين الارتفاع والانخفاض وسط قلق المستثمرين من تراجع اقتصادي حاد بعد تعديل شركة مخازن تجارة التجزئة وول مارت عائداتها السنوية بالخفض.

وتوقعت وول مارت أكبر سلسة لتجارة التجزئة في الولايات المتحدة انخفاض عائدات كل سهم فيها خلال العام الحالي كاملا إلى ما بين 3.42 و3.46 دولارات من تقديرات سابقة كانت بين 3.43 و3.50 دولارات.

وأثار خفض شركة إنتل لبرامج الحاسوب توقعاتها لمبيعات العام كاملا بمقدار مليار دولار قلق المستثمرين.

وهوت سلسلة أنباء سلبية عن أداء الشركات في الأسهم خلال الأيام الثلاثة الأولى من التداولات هذا الأسبوع.

"
خسرت البورصات الأميركية أكثر من تريليون دولار في الأيام الثلاثة الماضية
"
وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي 411.30 نقطة وخسر جميع المؤشرات الرئيسية أكثر من 4% من قيمته.

وخسرت البورصات الأميركية أكثر من تريليون دولار في الأيام الثلاثة الماضية حسب مؤشر "داو جونز ويل شير 500" الذي يعكس قيمة جميع الأسهم الأميركية تقريبا.

أوروبا
هبطت أسواق الأسهم العالمية اليوم بعد أنباء عن دخول الاقتصاد الألماني حالة الركود رسميا وعقب خسائر الأسهم في آسيا وليل أمس في وول ستريت.

"
أسواق الأسهم العالمية تهبط بعد أنباء عن مواجهة الاقتصاد الألماني حالة الركود رسميا
"
وانخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.49% بينما هبط مؤشر فايننشال تايمز البريطاني بنسبة 0.98% في حين ارتفع مؤشر كاك الفرنسي 0.65%.

وفي موسكو هبط المؤشران الرئيسيان للبورصة أر تي أس وأم آي سي أي أكس بشكل حاد بعد وقف التداول من قبل السلطات الروسية في وقت سابق إثر انخفاض سريع للأسهم وسط هبوط أسعار النفط.

وانخفض مؤشر أم آي سي أي أكس الذي يسيطر عليه الروبل 8.97% إلى 589.66 نقطة بعد هبوطه أكثر من 15% في وقت سابق اليوم، وأما مؤشر تي أر سي الذي يهيمن عليه الدولار فقد تراجع بنسبة 2.52% إلى 618.96 نقطة.

الخليج
في الكويت تم وقف التداول بالبورصة -وهي ثاني أكبر سوق مالي عربي- بقرار غير مسبوق من المحكمة بهدف كبح الهبوط في البورصة وتفادي مواجهة المستثمرين خسائر ضخمة.

"
أسواق الخليج تخسر نحو مائة مليار دولار هذا الأسبوع لكي تصبح قيمة الأسهم بهذه البورصات نحو 650 مليار دولار
"
وخسرت الأسواق الخليجية السبع في الأسبوع الحالي فقط نحو مائة مليار دولار لكي تصبح قيمة الأسهم بهذه البورصات نحو 650 مليار دولار أي بتراجع نسبته 42% منذ بداية هذا العام مقارنة مع قيمة هذه الأسهم البالغة 1.116 تريليون دولار العام الماضي.

وعندما تم وقف التداول بالبورصة الكويتية كان مؤشرها خاسرا بنسبة 1.8% وسط تراجع قطاعات البنوك والاستثمار.

وأغلق مؤشر سوق دبي المالي خاسرا بنسبة 4.9% ليصل 2106.14 نقاط وهو أدنى مستوياته في أربع سنوات، في حين انخفض مؤشر بورصة أبو ظبي بنسبة 1.5% مسجلا 2765.07 نقطة.

وتراجع مؤشر سوق الدوحة القطري للأوراق المالية بنسبة 2.6% إلى 5886.12 نقطة، بينما خسر مؤشر بورصة مسقط العمانية بنسبة 2.4% وفقدت بورصة البحرين 0.9% من قيمة مؤشرها.

وكانت السوق السعودية أكبر بورصة عربية مغلقة اليوم بينما ارتفعت أمس قليلا رغم خسارتها 10% من قيمة مؤشرها خلال الأسبوع.

آسيا
وشهدت البورصات الآسيوية الخميس انخفاضا حادا بعد هبوط أسواق الأسهم الأميركية.

وأغلق مؤشر نيكي الياباني على هبوط بنسبة 5.25% كما انخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 5.25%.

وأنهى مؤشر بورصة شنغهاي الصيني التداولات اليوم مرتفعا 3.68% إلى 1927.61 نقطة.

وهبط مؤشر أم أس سي آي لآسيا والهادي خارج اليابان بـ5.4% وهوى كل من مؤشري كوريا الجنوبية وسنغافورة 3.6% وانخفض مؤشر أستراليا 5.9% إلى أدنى مستوى في أربع سنوات.

المصدر : وكالات