الحكومة الأميركية تتخلى عن شراء الأصول المتعثرة
آخر تحديث: 2008/11/13 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/13 الساعة 22:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/16 هـ

الحكومة الأميركية تتخلى عن شراء الأصول المتعثرة

بولسون استبعد الاعتذار عن التغيير في إستراتيحية خطة الإنقاذ المالي (أوروبية)

تخلت الحكومة الأميركية عن خططها لشراء الأصول المتعثرة، مغذية شعورا متزايد بالكآبة بينما يحاول المستثمرون الهروب من المخاطر، في وقت تواجه فيه أسواق الأسهم الأميركية خسائر وتهبط إلى مستويات قريبة مما سجلته الشهر الماضي.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز في تقرير نشرته الخميس إن قرار التخلي عن شراء هذه الأصول يمثل انقلابا مذهلا من قبل وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون الذي جعل شراء الأصول المتعثرة أمرا أساسيا في خطة الإنقاذ المالي البالغة قيمتها 700 مليار دولار والتي مررها الكونغرس بصعوبة كبيرة.

وقال بولسون إن تقييم الوزارة الحالي يتضمن أن شراء الأصول المتعثرة ليس الطريقة الأكثر فاعلية في استخدام أموال خطة الإنقاذ المالي.

وأضاف أنه من الأفضل أن يستخدم مبلغ 410 مليارات دولار من الأموال غير المتعهد بها في برنامج موسع لإعادة رسملة الشركات المالية ودعم السندات المالية في الأسواق المتعلقة بديون المستهلك وتفادي حبس الرهون.

"
هنري بولسون:
كان من الواضح عندما مرر الكونغرس خطة الإنقاذ المالي أن خطة شراء الأصول ستستغرق وقتا للتطبيق ولن تكون كافية لمواجهة خطورة المشكلة
"
وأشار بولسون إلى أنه كان من الواضح عندما مرر الكونغرس خطة الإنقاذ أن خطة شراء الأصول ستستغرق وقتا للتطبيق ولن تكون كافية لمواجهة خطورة المشكلة، مؤكدا أنه لن يعتذر لتغيير اتجاه إستراتيجية خطة الإنقاذ عندما تتغير الحقائق.

وأوضح أن وزارة الخزانة كانت تقيم خطتها من حيث كيفية تقديم الحكومة الأموال لتلائم المؤسسات المالية التي بإمكانها تحقيق التحسن في الأداء عبر دعم مستثمرين من القطاع الخاص لها.

وتطرق بولسون إلى انتظار الوزارة لحين توفر الوقت لتقييم الجولة الأولى من إعادة الرسملة قبل بدء الجولة الثانية التي يمكن أن لا تحدث قبل ولاية الرئاسة الأميركية الجديدة.

وأكد العمل مع الاحتياطي الاتحادي لتطوير برنامج مالي واسع النطاق للأصول المدعومة بالأوراق التجارية.

وكان مؤشر "ستاندرد آند بورز500" ضعيفا قبل تصريحات بولسون وأغلق أمس خاسرا 5.2% من قيمته، مسجلا 852.30 نقطة ومقتربا من أدنى مستوياته الشهر الماضي عندما بلغ 848.92 نقطة.

وواجهت سندات الخزانة لأجل أربعة أسابيع انخفاضا إلى أربعة نقاط أساسية بينما هبط سعر النفط 3.17 دولارات إلى 56.16 دولارا، في مؤشر على زيادة المخاوف من الركود الاقتصاد العميق.

وقال فريق العمل الانتقالي للرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إنه سيرسل وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت والسيناتور الجمهوري السابق في الكونغرس جيم ليش لتمثيله في قمة مجموعة العشرين لزعماء العالم التي ستعقد في واشنطن هذا الأسبوع لبحث مواجهة الأزمة المالية العالمية.

المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات