تراجع الأسهم الأميركية أثر على البورصة اليابانية (الأوروبية) 

هبطت البورصة اليابانية في تعاملات الأربعاء مع تراجع أسهم شركات التصدير مثل سوني بعد صعود الين وتزايد المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي التي غذتها طائفة أخرى من الأنباء الكئيبة عن الشركات الأميركية لا سيما السيارات.
 
فقد انخفض المؤشر نيكي القياسي بنسبة 0.30% عند استراحة الغداء بعد أن هبط في بداية التعاملات بـ2.15% في حين هبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 1.77%.
 
وكانت الأسهم الأميركية قد أغلقت الثلاثاء منخفضة مع ظهور مزيد من الدلائل على ازدياد حدة التباطؤ في الولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم.
 
وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى منخفضا بنسبة 1.99% كما تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقا بـ2.20%. وهبط مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا بـ2.22%.
 
صعود الين والدولار
في الوقت نفسه ارتفع الين إلى أعلى مستوى له في أسبوعين مقابل اليورو الأربعاء إذ تراجع إقبال المستثمرين على الأوعية المحفوفة بالمخاطر بسبب هبوط أسواق الأسهم.
 
وسجل الدولار أيضا أعلى مستوى له في أسبوعين مقابل اليورو بسبب مخاوف المستثمرين من جراء الكساد العالمي.
 
وأبقت المخاوف من كساد عالمي الضغط على التعاملات التي يجري فيها اقتراض العملات المنخفضة العائد مثل الين لشراء أصول بعملات أعلى عائدا.
وانخفض الدولار  بـ0.1% مقابل العملة اليابانية من مستواه أواخر التعاملات الأميركية يوم الثلاثاء عند 99.57 ينا. وهبط اليورو بـ0.1% مقابل العملة اليابانية إلى 122.39 ينا.
 
وقفزت العملة الأوروبية الموحدة بـ0.2% إلى 1.2548 دولار بعد أن سجلت أدنى مستوى لها في أسبوعين عند 1.2477 دولار.

وكان الدولار قد صعد إلى أعلى مستوى له في أسبوعين أمام سلة من العملات الثلاثاء في حين دفعت المخاوف من تدهور الاقتصاد العالمي المستثمرين إلى الابتعاد عن الأصول المحفوفة بالمخاطر والتماس الأمان في العملة الأميركية.
 
وقلصت موجة مبيعات جديدة في أسواق الأسهم شهية المستثمرين للمجازفة وهو ما أعطى دفعة للطلب على الدولار والين الياباني. وقال أحد المتعاملين إن الدولار الأميركي يستفيد من انحسار الشهية للمخاطر فهو ما زال يعتبر من الأصول الآمنة.
 
وصعد مؤشر الدولار الذي يقيس قيمة العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية بـ1.4% ليسجل في أواخر التعاملات في سوق نيويورك 87.159 بعد أن قفز أثناء الجلسة إلى 87.268 وهو أعلى مستوى له منذ الثامن والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول.
 
انخفاض جديد للنفط
هبطت أسعار النفط الخام الأميركي في التعاملات الإلكترونية لبورصة نيويورك التجارية (نايمكس) في آسيا صباح الأربعاء بعد أن هوت في اليوم السابق إلى أدنى مستوى لها في 20 شهرا عند التسوية مع اشتداد المخاوف من ركود اقتصادي طويل الأمد ينال من الطلب على النفط.
 
فقد بلغ سعر عقود النفط الخام الأميركي الخفيف لأقرب استحقاق شهر ديسمبر/كانون الأول في نايمكس 58.63 دولارا للبرميل منخفضا بـ70 سنتا عن إقفال الثلاثاء في نايمكس حينما بلغ عند التسوية 59.33 دولارا منخفضا بـ3.08 دولارات.
 
وقلص محللون توقعاتهم للطلب على النفط بسبب التباطؤ الاقتصادي في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم وفي أوروبا، وقال بعضهم إن إجمالي الطلب العالمي على النفط قد يتراجع العام القادم مما سيدفع الأسعار إلى مزيد من الانخفاض.

المصدر : وكالات