يتوقع وصول قيمة سوق الرهن العقاري ببريطانيا إلى 18 مليار جنيه إسترليني هذا العام بالمقارنة مع تسعين مليار جنيه العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع انكماش سوق القروض العقارية في بريطانيا بنسبة 80% هذا العام وانخفاض أسعار المساكن لمدة 12 شهرا أخرى وألا يستقر الوضع في سوق العقار قبل 2010.

 

وقالت مؤسسة نيشن وايد -ثاني أكبر مؤسسة للإقراض العقاري في بريطانيا- إنها قدمت أقل من مليار جنيه إسترليني كقروض عقارية في ستة أشهر من مارس/آذار حتى سبتمبر/أيلول أي أقل من ثلث المبلغ الذي قدمته في نفس الفترة من العام الماضي وبلغ 3.6 مليارات جنيه إسترليني.

 

ونقلت صحيفة ذي إندبندنت عن توني بريستيدج رئيس قسم التطوير في نيشن وايد القول إنه يتوقع وصول قيمة سوق الرهن العقاري ببريطانيا إلى 18 مليار جنيه إسترليني هذا العام بالمقارنة مع تسعين مليار جنيه العام الماضي.

 

وأوضح بريستيدج أن التوقعات بالنسبة للعام القادم ليست أكثر إشراقا. وتوقع استمرار انخفاض أسعار المنازل التي سجلت هبوطا بمقدار ثلاثين ألف جنيه للمنزل في المتوسط هذا العام بالمقارنة مع العام الماضي. وأوضح أن الانخفاض سيستمر بنسبة ما بين 1% إلى 1.5% شهريا حتى نهاية العام الحالي وبداية العام القادم.

 

وأضاف "لقد انخفض سعر المنازل بمقدار 14% منذ وصل سوق العقار إلى أوجه في أغسطس/آب 2007, وإننا نتوقع انخفاضا مماثلا العام المقبل. إننا نتوقع المزيد من الانخفاض قد تصل نسبته إلى 25% واستمرار الانخفاض حتى 2010 قبل عودة السوق للاستقرار".

 

من ناحية أخرى قال المعهد الملكي للمساحين إن عدد المعاملات في سوق العقارات انخفض من 11.5 معاملة لكل وكالة تعمل في هذا السوق إلى 10.9 وهو أدنى مستوى منذ عام 1978.

 

وكانت منطقة لندن الأكثر تأثرا حيث بلغ عدد مبيعات كل وكالة إلى ست فقط بالمقارنة مع 16 معاملة للشمال الشرقي.

 

وقالت إندبندنت إنه حتى في حال خفض مؤسسات الإقراض للفوائد على القروض -لتحذو حذو البنك المركزي الذي قام بخفض كبير على الفائدة الأسبوع الماضي- فإن الأسس التي تضعف سوق العقار ما زالت قائمة وهي ارتفاع معدل البطالة والخوف من الركود الاقتصادي ومن استمرار انخفاض أسعار المساكن.

 

من ناحية أخرى أظهرت أرقام رسمية صدرت الاثنين أن مبيعات التجزئة ببريطانيا انخفضت بأكبر نسبة في ثلاث سنوات، ما يشير إلى أن الاقتصاد البريطاني يتجه إلى الركود.

 

ونقلت رويترز عن آدم تشيستر كبير اقتصاديي بنك إتش بي أو إس أن سوق المساكن البريطاني مرتبط بقطاع الاستهلاك ولذلك فإن من المتوقع استمرار ضعف سوق المساكن.

 

وقال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الأسبوع الماضي إنه قد يلجأ إلى خفض الضرائب لإنعاش الاقتصاد الذي حذر من أنه قد ينجرف إلى حالة ركود.

المصدر : الصحافة البريطانية