براون إشار لاستخدام السياستين المالية والنقدية لدعم نمو الاقتصاد البريطاني (الفرنسية)

حذّر المحافظون المعارضون في بريطانيا الحكومة من محاولة مواجهة الركود الاقتصادي عبر خطوات تمس إيرادات الضرائب بعد تكهنات متزايدة بخطط الوزراء لإجراء تخفيضات ضريبية.

وأفادت تقارير صحفية نشرت نهاية الأسبوع أن حزمة التخفيضات الضريبية قد يكشف عنها قبل تقرير يتعلق بميزانية الدولة يتوقع إعلانه في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وقال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون يوم الجمعة الماضي إن الإجماع الدولي المتزايد يتضمن إمكانية استخدام السياسة المالية بشكل مترادف مع السياسة النقدية لدعم النمو الاقتصادي، الأمر الذي اعتبر إشارة إلى تخفيضات محتملة في الضرائب.

وذكر المتحدث باسم خزانة المحافظين جورج أوسبورن أن تخفيضات الضرائب قد تساعد فقط في حالة إذا كانت ضمن خطة عامة وتم تمويلها بشكل صحيح.

وكتب أوسبورن في صحيفة فايننشال تايمز يقول إن الأداة الأساسية لحفز الطلب هي بإعطاء البنوك المركزية مجالات للتنسيق بشكل مستمر وجوهري لخفض أسعار الفائدة عند الحاجة لذلك.

وأضاف أن أي تخفيضات ضريبية يجب أن لا تؤدي بشكل دائم إلى عجز متعلق بالنية الاقتصادية وينبغي أن تجرى مع إستراتيجية لخفض العجز مع مرور الوقت.

وأشار أوسبورن إلى أنه في حالة عدم خفض العجز فستتحمل الأجيال المقبلة أعباء وزيادة في الديون وسيكون التعافي عبر زيادة كبيرة في الضرائب. وقال إن ذلك سيكون بمثابة بذر حبوب لظهور أزمة مالية جديدة.

المصدر : رويترز