السياحة العالمية تواجه وضعا صعبا في 2009
آخر تحديث: 2008/11/11 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/11 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/14 هـ

السياحة العالمية تواجه وضعا صعبا في 2009

ارتفاع أسعار النفط وزيادة معدل التضخم التي صاحبتها مخاوف من احتمالات الركود بالعالم أثرا على نمو السياحة في 2008 (الفرنسية-أرشيف)

تواجه صناعة السياحة في العالم عاما صعبا في 2009 عدا منطقة الشرق الأوسط التي ستشكل نقطة مضيئة في القطاع السياحي.

 

وصدر تقريران أحدهما تحت عنوان سوق السياحة في العالم في 2008 عن مؤسسة يورومونيتور إنترناشيونال والآخر عن منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة بعنوان مقياس السياحة العالمية.

 

وتوقع التقريران انخفاض السياحة في العالم العام القادم.

 

وصدر التقريران بالتزامن مع اليوم الأول لمعرض دولي للسياحة يقام في أبو ظبي ويستمر أربعة أيام، ومن المتوقع أن يجتذب أكثر من 50 ألف شخص.

 

وقالت كارولين بريمر رئيسة قسم السياحة بمؤسسة يورومونيتور إنترناشيونال إن العام القادم سيكون قاتما بالنسبة للسياحة حيث من المتوقع أن تنعكس آثار الأزمة المالية على الاقتصاد الحقيقي وعلى إنفاق المستهلكين في العالم.

 

وأشار تقرير منظمة السياحة العالمية إلى أن عدد السياح في العالم ارتفع بنسبة 5.7% في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى أبريل/نيسان، لكنه عاد وانخفض إلى أقل من 2% في الفترة من يونيو/حزيران حتى أغسطس/آب بسبب ارتفاع أسعار النفط وزيادة معدل التضخم التي صاحبتها مخاوف من احتمالات الركود في العالم. وتوقع التقرير أن يرتفع عدد السياح في كل 2008 بنسبة 2%.

 

وبينما تحاول شركات السياحة في أوروبا والولايات المتحدة العودة للربحية تواجه منطقة الشرق الأوسط وضعا أفضل تؤكده استضافة أبو ظبي للمعرض الدولي للسياحة.

 

وأوضحت بريمر أن نمو السياحة في المنطقة يدفعه انتعاش قطاع الفنادق والدعم الذي يجده القطاع من الاتحادات السياحية.

المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات