وزيرا الاقتصاد والميزانية بلوكسمبورغ (يسار) مع وزير الاقتصاد الفرنسية عقب المحادثات (رويترز)

قررت فرنسا وبلجيكا ولوكسمبورغ ضمان القروض التي تحصل عليها مجموعة دكسيا المالية البلجيكية الفرنسية المتعثرة. وقفز سهم ديكسيا بـ20% في بداية التعاملات الأوروبية بعد إعلان الدول الثلاث.
 
وقال مصدر مطلع على سير المحادثات إن بلجيكا ستقدم 60.5% من الضمانات وفرنسا 36.5% ولوكسمبورغ 3% وسيستمر العمل بالضمانات حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول عام 2009 وربما يتم تمديدها عاما آخر.
 
جاء ذلك بعد محادثات أجراها وزراء المالية والاقتصاد بالدول الثلاث مساء الأربعاء بالعاصمة البلجيكية بروكسل حول سبل إنقاذ البنك المتخصص في إقراض إدارات الحكم المحلي والتجزئة المصرفية.
 
في الوقت نفسه قال رئيس وزراء بلجيكا إيف لوتيرم في مؤتمر صحفي لاحق إن من الممكن توفير نظام مماثل من الضمانات للبنوك البلجيكية كلها بالشروط نفسها.
 
وكانت بلجيكا وفرنسا ولوكسمبورغ قد أعلنت نهاية الشهر الماضي ضخ 6.4 مليارات يورو (9.2 مليارات دولار) لدعم مجموعة دكسيا.
 
وخسر بنك دكسيا نحو نصف قيمته السوقية في الشهر الأخير وواصلت أسهمه انخفاضها رغم صفقة إنقاذ قيمتها 6.4 مليارات يورو (8.7 مليارات دولار) دبرتها الحكومات الثلاث وهيئات عامة في الأسبوع الماضي.
 
وهبطت الأسهم بـ15.4% أخرى يوم الأربعاء بعد أن خفضت مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية تصنيفها للوحدات الأساسية بالمجموعة يوم الثلاثاء للمرة الثانية خلال أسبوع.
 
ومن المشاكل الرئيسية التي يعاني منها البنك أن إحدى وحداته استثمرت أموالا في أوراق مالية مضمونة برهون عقارية عالية المخاطر وهي إحدى الأسباب الرئيسية للأزمة المالية الراهنة.

المصدر : وكالات