مؤشر داكس الألماني استمر في انخفاضه ليسجل تراجعا اليوم بأكثر من 2.5%  (الفرنسية)

شهدت الأسواق العالمية تباينا في أدائها اليوم، ففي حين أغلقت الأسواق الأوروبية على تراجع اختلفت الأسواق الآسيوية في أدائها وسجلت مؤشرات السوق الخليجية انتعاشا ملحوظا، فيما انخفض مؤشر داو جونز الأميركي في بدء العاملات إلى أقل من تسعة آلاف نقطة لأول مرة منذ عام 2003.

وفي أوروبا شهدت أسواق المال تراجعا في تعاملاتها لليوم الرابع على التوالي على الرغم من الارتفاعات التي شهدتها خلال التداولات.

وأرجع سوء الأداء للمخاوف من تداعيات الأزمة المالية الحالية رغم إقدام البنوك المركزية العالمية الكبرى على خفض أسعار الفائدة أمس.

وقد انخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 2.3% إلى 918.85 نقطة بعد أن سجل في وقت سابق أدنى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2003.

"
اقرأ أيضا:
أزمة أسواق المال العالمية
"

وسجل مؤشر فايننشال تايمز البريطاني انخفاضا بأكثر من 1.2%. وهوى مؤشر كاك الفرنسي بأكثر من 1.5%، أما مؤشر داكس الألماني فانخفض بأكثر من 2.5%.

افتتاح متأرجح
وفي وول ستريت مقر أسواق المال الأميركية تأرجحت المؤشرات في التعاملات الصباحية عند الافتتاح بين انخفاض وارتفاع. فتراجع مؤشرا داو جونز الصناعي 0.8% مع هبوط أسهم شركات الخدمات المالية مع استمرار المخاوف من أن تهوي أزمة الائتمان بالاقتصاد العالمي في غمرة كساد حاد.

وتراجع مؤشر أس آند بي لقطاع الأعمال بنسبة طفيفة, بينما ارتفع مؤشر القطاع التقني ناسداك مدعوما بنتائج أعمال شركة آي بي أم لصناعة الكمبيوتر التي أظهرت ارتفاعا في حجم مبيعاتها الفصلية بنسبة 22%.

أغلقت السوق الكويتية اليوم مرتفعة (الفرنسية)

انتعاش أسواق الخليج
وكانت أسواق المال الخليجية قد أغلقت على انتعاش ملحوظ اليوم مدعومةً بخفض أسعار الفائدة الذي أعلن أمس.

ويأتي هذا التعافي بعدما مُنيت هذه البورصات بخسائر جسيمة وصلت قيمتها وفق تقديرات إلى 180 مليار دولار خسرتها الأسهم من قيمتها السوقية خلال الأيام القليلة الماضية.

وفي آسيا حققت الأسواق المالية أداء متباينا حيث شهدت بورصة طوكيو انخفاض مؤشر نيكي 0.5% إلى 9157.49 نقطة ليصل أدنى مستوى إغلاق له في أكثر من خمس سنوات. فيما أغلق مؤشر هانغ سنغ في بورصة هونغ كونغ مرتفعا حيث صعد المؤشر بنسبة 2.65% إلى 15841.42 نقطة بعد هبوطه 8.2% أمس.

المصدر : وكالات