بنك اليابان ضخ 15 مليار دولار بأسواق المال لليوم الـ16 تباعا (رويترز-أرشيف)

تراجع عدد من البورصات الآسيوية بحدة في جلسات الافتتاح صباح اليوم, متأثرا بتراجع حاد في وول ستريت البارحة.

ففي اليابان تراجع مؤشر نيكي الرئيسي بأكثر من 4% ليصل 9698.72 في الصباح الباكر, بينما سجل مؤشر توبيكس الموسع تراجعا بـ30.30 نقطة أو 3.61%.

وأعلن بنك اليابان أنه ضخ نحو 15 مليار دولار في أسواق المال قصيرة الأمد, وهي خطوة يقدم عليها لليوم الـ16 على التوالي.

"
اقرأ أيضا
أزمة أسواق المال العالمية
"

أما في كوريا الجنوبية فافتتحت الأسهم, بتراجع بلغ 3.1%, وسجل مؤشر كوسبي انخفاضا بـ42.14 نقطة, وكان الفولاذ بين القطاعات التي سجلت أكبر الخسائر.

ودفعت هذه التراجعات كوريا الجنوبية إلى الدعوة إلى محادثات عاجلة مع اليابان والصين.

أما بورصة سيدني ففتحت اليوم على تراجع كبير بلغ 8.3% على خلفية تراجع الأسهم في الولايات المتحدة, وهو تراجع قاده "بنك أوف أميركا".

أبعاد تاريخية
وقال رئيس مجلس الاحتياطي الأميركي بن برنانكي إن الاقتصاد الأميركي يتعرض لأزمة اقتصادية بأبعاد تاريخية.

ووصف المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما في مناظرة ثانية مع منافسه الجمهوري جون ماكين الأزمة الحالية بالأسوأ منذ الركود الكبير قبل 79 عاما.

ماكين سيأمر إن أصبح رئيسا الخزينة بشراء رهون العقار المتعثرة لتعيد التفاوض عليها (الفرنسية)
شراء الرهون
أما ماكين فقال إنه إن انتخب رئيسا سيأمر الخزينة بشراء الرهون العقارية المتعثرة وإعادة التفاوض عليها لمساعدة أصحاب المساكن الذين يعانون مشاكل.

وقال بوش إنه في اتصال مع قادة أوروبا لتنسيق رد موحد, وهو ما يُؤمَل من لقاء لمسؤولي الدول السبع المصنعة في واشنطن, يشارك فيه البنك المركزي الأوروبي لدراسة معالجة الأزمة التي  فجرتها أزمة الرهن العقاري الأميركية عالية المخاطر.

وهوت الأزمة على مدى الأيام الماضية بالبورصات الأوروبية والآسيوية والخليجية, وباليورو الذي تراجع بحدة أمام الدولار, واستمر تراجع أسواق المال رغم اعتماد خطة الإنقاذ المالي الأميركية.

وقدر صندوق النقد الدولي الخسائر العالمية التي تسببت فيها الأزمة المالية بـ1.4 تريليون دولار, وقال إن الأزمة تتعمق.

المصدر : وكالات