بير ستيرنز كان يشغل أكثر من 15 ألف موظف قبل أن يستحوذ عليه جي بي مورغان(رويترز-أرشيف)
تأسس بير ستيرنز كومبانيز والذي صار يعرف اختصارا باسم بير ستيرنز عام 1923 برأس مال قدره خمسمائة ألف دولار وبقي مقره المركزي في نيويورك وفتح فروعا في عدة مناطق بالعالم.

ظل بير ستيرنز معروفا باعتباره واحدا من أكبر بنوك الاستثمارات وتداول الأسهم في العالم قبل أن يبدأ منذ مطلع عام 2007 في التأثر سلبا بأزمة الرهن العقاري التي هزت الاقتصاد الأميركي.

على خلفية تلك الأزمة تدخل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في مارس/آذار 2008 للمساعدة في إنقاذ بنك بير ستيرنز.

ولم يفلح ذلك التدخل في إنقاذ بير ستيرنز الذي كان يشغل أكثر من 15 ألف موظف في فروعه الموزعة على مختلف أنحاء العالم، فاستحوذ عليه منافسه بنك جي بي مورغان بشكل نهائي في 30 مايو/أيار من العام الجاري.

وقد بدأت محاولة الاستحواذ في 16 مارس/آذار عندما عرض بنك جي بي مورغان شراءه مقابل دولارين للسهم ضمن صفقة توسط فيها مجلس الاحتياطي الاتحادي، ترمي لتجنب الإفلاس وتفشي أزمة ثقة في النظام المالي العالمي.

وفي 24 مارس/آذار رفع جي بي مورغان قيمة العرض لنحو عشرة دولارات للسهم في محاولة لاسترضاء مساهمين غاضبين تعهدوا بمقاومة الصفقة الأصلية.

وفي إطار الصفقة التي اكتملت في نهاية مايو/أيار وافق مجلس الاحتياطي على ضمان ما يصل إلى 29 مليار دولار من أصول بير ستيرنز.

المصدر : الجزيرة