فيتش تتوقع تفاقم ديون الحكومة الأميركية بعد خطة الإنقاذ
آخر تحديث: 2008/10/5 الساعة 03:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/5 الساعة 03:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/6 هـ

فيتش تتوقع تفاقم ديون الحكومة الأميركية بعد خطة الإنقاذ

فيتش: خطة الإنقاذ المالي لم تغير من تصنيف الولايات المتحدة الائتماني (رويترز)

قالت مؤسسة "فيتش" للتصنيف الائتماني إنها تتوقع زيادة ديون الحكومة الأميركية إلى حجم لم تبلغه منذ خمسينيات القرن الماضي، لكنها عبرت عن قدرة الولايات المتحدة على الاحتفاظ بتصنيف (أأأ) الائتماني.

وأضافت المؤسسة في بيان أنه في حالة تحقيق جميع الالتزامات المالية التي أعلنت حتى الآن واستكملت نهاية العام المقبل فسيرتفع العجز العام في الميزانية (العجز الاتحادي والإقليمي والمحلي وعجز الولايات) إلى مستوى 10% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2009 ويتخطى الدين العام للحكومة نسبة 70% للمرة الأولى منذ خمسينيات القرن الماضي.

ورجح المدير الإداري للتصنيفات السيادية في مؤسسة "فيتش" براين كولتون أن تتجاوز ديون الولايات المتحدة ديون كل من فرنسا وألمانيا لكي تصبح أكبر دولة عليها ديون ذات تصنيف (أأأ) العام القادم.

ورأى أنه بإمكان الولايات المتحدة تحمل تدهور مالي كبير على المدى القصير والذي ينجم عن إجراءات للمساهمة في استقرار النظام المالي وتفادي الوقوع في ركود عميق وطويل الأمد.

وأشار كولتون إلى أن دعم الحكومة الأميركية للقطاع المالي الذي تضمن خطة الإنقاذ المالي البالغة تكلفتها 700 مليار دولار والمقرة أمس، لم يغير من تصنيف البلاد بالنسبة لديونها السيادية وهو (أأأ).

المصدر : الفرنسية

التعليقات