بدء القمة الأوروبية لبحث الأزمة المالية
آخر تحديث: 2008/10/4 الساعة 22:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/4 الساعة 22:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/5 هـ

بدء القمة الأوروبية لبحث الأزمة المالية

مساع أوروبية لمواجهة الأزمة المالية (الفرنسية)

بدأت في باريس قمة أوروبية مصغرة لبحث الأزمة المالية مع تأكيد رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون على ضرورة عدم انهيار أي بنك قوي.

وقال براون إنه يجب أن لا يصل أي بنك إلى مرحلة يكون فيها غير قادر على الوفاء بجميع ديونه، مضيفا أنه يريد من الزعماء الأوروبيين عدم السماح بانهيار أكبر البنوك في بلادهم بسبب نقص السيولة.

وأشار إلى أن كل دولة مشاركة في القمة تريد بذل كل جهودها من أجل تحقيق الاستقرار المالي وضمان أمان الأسر والشركات العاملة بجد في هذه الدول.

واقترح براون في وقت سابق تحركا أوروبيا لمساعدة الشركات الصغيرة في التصدي لأزمة الائتمان عبر إنشاء صندوق بقيمة 12 مليار جنيه إسترليني (21.2 مليار دولار) بتمويل من بنك الاستثمار الأوروبي.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي -الذي تستضيف بلاده القمة الأوروبية- إن الأزمة المالية مشكلة عالمية وتحتاج إلى معالجة عالمية.

ويشارك في القمة ساركوزي وبراون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكوني.

معارضة تأسيس صندوق
وتناقش القمة اقتراح فرنسا إنشاء صندوق مالي على غرار خطة الإنقاذ التي أقرها الكونغرس الأميركي لإنقاذ الأسواق المالية الأوروبية بقيمة 300 مليار يورو (417 مليار دولار). ورفض كل من رئيس البنك الأوروبي جان كلود تريشيه ورئيس وزراء لوكسمبورغ كلود يونكر الاقتراح الفرنسي.

ويرى مراقبون أن فرنسا التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي تهدف إلى إرسال إشارة سياسية قوية للرأي العام والأسواق المالية بشأن الأزمة المالية.

"
من المستبعد أن تسفر القمة الأوروبية عن إجراءات عملية على نطاق واسع، وسط خلافات بين دول كبرى في الاتحاد الأوروبي في طرق معالجة الأزمة المالية
"
ويستبعد أن تسفر القمة عن إجراءات عملية على نطاق واسع في ظل الخلافات التي برزت مؤخرا بين دول كبرى في الاتحاد الأوروبي في طرق معالجة الأزمة المالية أوروبيا.

أما ألمانيا فتعارض هذا التوجه وتدعو إلى التعامل مع كل حالة إفلاس مصرف على حدة.

وقال وزير الاقتصاد الألماني ميشيل غلوز في حديث لصحيفة "بيلد آم زونتاج" تنشره في عدد يوم غد "إن حديث البنوك عن خطة طوارئ في أوروبا محاولة لتحويل الأنظار عن المهام الحقيقية للبنوك".

وانتقد غلوز دور البنوك في أزمة أسواق المال، معتبرا أن فقدان الثقة بينها هو السبب الرئيسي للأزمة.

وتأتي هذه القمة بعد إقرار الكونغرس الأميركي خطة الإنقاذ المالي بتكلفة 700 مليار دولار والمصادقة عليها من الرئيس الأميركي جورج بوش الذي توقع أن تستغرق وقتا حتى تظهر فوائدها.

المصدر : وكالات