الاتحادي الأميركي يخفض الفائدة 0.5% ويقدم تسهيلات لدول
آخر تحديث: 2008/10/30 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/30 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/2 هـ

الاتحادي الأميركي يخفض الفائدة 0.5% ويقدم تسهيلات لدول

المركزي الأميركي يعلن تسهيلات للبرازيل والمكسيك وكوريا الجنوبية وسنغافورة (الفرنسية)

قرر الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) خفض سعر الفائدة الرئيسي بنصف نقطة مئوية ليصبح 1%، سعيا لإحياء الاقتصاد الذي تلقى ضربات متعددة من أكثر الأزمات المالية خطورة خلال عقود.

ويأتي خفض الفائدة بهدف تفادي مواجهة الولايات المتحدة ركودا عميقا ولمدة طويلة بسبب أزمة الائتمان المتفاقمة.

ويعتبر سعر الفائدة 1% الذي قرر الاحتياطي الاتحادي الوصول إليه لفائدة الإقراض المصرفي لأجل ليلة واحدة، أقل مستوى للفائدة منذ يونيو/ حزيران 2004. وكانت التوقعات قبل القرار تشير إلى خفض الفائدة غير أنها تباينت بشأن حجم الخفض.

ولجأ الاحتياطي أيضا إلى خفض سعر الفائدة الرئيسي لأجل ليلة واحدة من 5.25% ضمن تسع مرات خلال الأشهر الـ13 الأخيرة للتصدي لعاصفة مالية بدأت بانهيار سوق الرهن العقاري الأميركية ثم انتشرت في أنحاء العالم.

كما أعلن البنك خطوط مقايضة مؤقتة من التسهيلات مع البنوك المركزية في البرازيل والمكسيك وكوريا الجنوبية وسنغافورة لمساعدة هذه الدول على مواجهة نقص السيولة.

وقال المركزي الأميركي إنه سيقدم سيولة تصل 30 مليار دولار إلى كل من بنوك بانكو سنترال دو برازيل وبانكو دو ماكسيكو وبنك كوريا وسلطة النقد في سنغافورة.

واعترف البنك بأن النشاط الاقتصادي شهد تباطؤا بصورة ملحوظة إلا أنه لم يشر إلى ركود، الأمر الذي يتوقع كثير من المحللين حتمية حدوثه.
 
وأشار بيان للبنك إلى أن الإنفاق ضعف، ليس فقط بين المستهلكين ولكن أيضا في قطاع الأعمال والإنتاج الصناعي، فيما يتسبب البطء الحاد في الاقتصاد العالمي في تبديد فرص الصادرات.

المصدر : وكالات