إجراءات دولية لمواجهة الأزمة المالية العالمية
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/3 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/4 هـ

إجراءات دولية لمواجهة الأزمة المالية العالمية

الدوما الروسي يقر بشكل أولي خطة تتكلف خمسين مليار دولار لدعم أسواق المال (رويترز-أرشيف)

أيد مجلس النواب الروسي (الدوما) بصفة أولية بأغلبية ساحقة اليوم مجموعة من الإجراءات في خطة تتجاوز تكلفتها خمسين مليار دولار لدعم أسواق المال الروسية.

وتشمل الإجراءات استخدام نحو عشر احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي للمساعدة في الوفاء بالديون الأجنبية للشركات والموافقة على أن يصدر البنك المركزي إصدار قروض بلا ضمانات للبنوك الكبيرة في روسيا.

ويتعين الآن إقرار التدابير الجديدة بعد قراءتين أخريين في مجلس النواب بالإضافة إلى التصويت عليها في مجلس الاتحاد.

وكانت أسواق المال الروسية تأثرت سلبا بشدة بالأزمة الائتمانية واضطرابات الأسواق المالية.

"
اقترح الرئيس الكوري عقد اجتماع وزراء المالية  في كل من كوريا الجنوبية واليابان والصين لتنسيق ردود الفعل للازمة المالية
"
خطة طارئة
وفي كوريا الجنوبية دعا الرئيس لي ميونغ باك مستشاريه الاقتصاديين لإعداد خطط طارئة لحماية البلاد من أسوأ الاحتمالات جراء اضطرابات الأسواق المالية الأميركية.

وطالب السلطات بتقدم دعم كامل للمؤسسات المالية المحلية والشركات لضمان توفر الدولار في الأسواق.

واقترح لي عقد اجتماع وزراء المالية بكل من كوريا الجنوبية واليابان والصين لتنسيق ردود الفعل للأزمة المالية والتباطؤ العالمي منذ انهيار بنك الاستثمار الأميركي ليمان براذرز.

وشهدت كوريا الجنوبية إقبالا من المستثمرين العالميين على سحب أموالهم منها وغيرها من الأسواق الناشئة مع نضوب السيولة في أسواق الائتمان العالمية، مما أدى لنقص الدولار لدى الكثير من الشركات الكورية الصغيرة.

وتأتي تصريحات الرئيس بعد أن تعهدت وزارة المالية بتوفير خمسة مليارات دولارعلى الأقل من خلال صفقات التمويل التجاري لصغار المصدرين.

قمة أوروبية
من جانبه طالب رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه بإقرار خطة الإنقاذ الأميركية التي تتكلف سبعمائة مليار دولار والتي سيبحثها مجلس النواب الأميركي اليوم قبل طرحها للتصويت بعد أن أقرها مجلس الشيوخ.

وسيحضر تريشيه قمة يعقدها في باريس غدا زعماء فرنسا وإيطاليا وبريطانيا وألمانيا لبحث الرد الأوروبي على الأزمة قبل اجتماع موسع لزعماء مجموعة الثماني يعقد في وقت لاحق قبل نهاية العام.

وتوقع تريشيه أن تشهد منطقة اليورو نموا منخفضا مع مخاطر كبيرة مضيفا "نحن في عالم يتسم بعدم اليقين".

من ناحية أخرى قال عضو المجلس التنفيذي للبنك لورنزو بيني سماجي في مقال صحفي إن على الحكومات أن تتدخل على الفور لتهدئة التوترات في القطاع المصرفي، وإن من الأفضل للحكومات أن تشتري حصصا مباشرة في البنوك المتعثرة عن إقرار خطة إنقاذ مشابهة للخطة الأميركية.

المصدر : وكالات

التعليقات