بسام الغانم استقال بعد تدخل حكومي وخسائر (الفرنسية-الأوروبية)

أعلنت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) موافقة مجلس إدارة بنك الخليج على استقالة رئيس المجلس بسام الغانم من منصبه بعد تكبد البنك خسائر حادة واضطرار البنك المركزي المحلي لدعمه، في حين أعلنت الحكومة مشروعا لقانون ضمان الودائع في البنوك المحلية.

وتدخل البنك المركزي لإنقاذ أكبر خامس بنك في الكويت الأحد الماضي حيث عين مراقبا، مؤكدا العمل على ضمان الودائع بعد مواجهة بنك الخليج خسائر في مشتقات مالية.

وأفادت الوكالة أن البنك أعلن موافقة مجلس إدارته على قبول استقالة بسام الغانم من منصبه ومن عضويته في مجلس الإدارة.

ووافق المجلس على تعيين شقيق بسام الأكبر قتيبة الغانم (61 عاما) خلفا له، علما بأن الاثنين يحتلان المرتبة 412 على قائمة مجلة فوربس لأغنياء العالم للعام 2008 بثروة قدرت بنحو 2.8 مليار دولار.

كما أعلن البنك استقالة عبد الكريم السعيد من عضوية مجلس الإدارة، في حين قال الرئيس التنفيذي للبنك لويس بايرز إنه لم يستقل من منصبه.

وذكر المدير العام لشؤون مجلس الإدارة فوزي الثنيان أن أوضاع البنك بدأت تتحسن، دون أن يوضح حجم المبلغ الذي سحبه العملاء بعد الكشف عن خسائر المشتقات الأحد الماضي.

"
مصطفى الشمالي:
الحكومة الكويتية وافقت على مشروع قانون لضمان الودائع في البنوك المحلية وسيحال إلى البرلمان للموافقة عليه
"
وأعلن وزير المالية مصطفى الشمالي موافقة الحكومة الكويتية على مشروع قانون لضمان الودائع في البنوك المحلية بعدما اضطرر البنك المركزي لدعم بنك الخليج.

وأضاف الشمالي أن مشروع القانون سيحال إلى البرلمان من أجل الموافقة عليه.

وبقي تداول سهم بنك الخليج معلقا إلى حين استكمال البنك المركزي تحقيقاته في خسائر المشتقات.

ولجأت الحكومة الكويتية إلى تشكيل لجنة برئاسة محافظ البنك المركزي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح لمعالجة آثار الأزمة المالية على الكويت صاحبة المرتبة السابعة بين أكبر الدول النفطية في العالم.

يشار إلى أن عقود المشتقات في البنوك هي عقود توقع بين طرفين يتم بموجبها تثبيت سعر سلعة ما حاليا، على أن يتم تسليمها بهذا السعر الثابت في المستقبل.

المصدر : وكالات