هروب رؤوس الأموال الأجنبية من بورصة سول
آخر تحديث: 2008/10/26 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/26 الساعة 09:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/27 هـ

هروب رؤوس الأموال الأجنبية من بورصة سول

انخفض مؤشر كوسبي 10.6% يوم الجمعة الماضي إلى 938.75 نقطة (الفرنسية-أرشيف)

ألقت أزمة المال العالمية بتبعاتها على سوق الأسهم الكوري حيث تظهر أرقام رسمية زيادة كبيرة في هروب رؤوس الأموال الأجنبية خلال العام الحالي.

 

وأفادت إدارة الرقابة المالية أن المستثمرين الأجانب قاموا ببيع ما قيمته 42.61 تريليون وون (29.59 مليار دولار) من الأسهم في العام الحالي حتى يوم الجمعة الماضي مقارنة بـ30.56 تريليون وون عام 2007 كله. ويعتبر الرقم الأكبر منذ فتح سوق الأسهم الكورية للمستثمرين الأجانب عام 1992.

 

ويقول محللون إن كوريا الجنوبية -رابع أكبر اقتصاد في آسيا- وأسواقا ناشئة أخرى وقعت تحت ضغوط كبيرة بسبب تسابق المستثمرين الأجانب للاحتفاظ بكميات من السيولة لمواجهة أزمة القروض العالمية.

 

وقد انعكست الأزمة بصورة واضحة على سوق الأسهم في سول حيث انخفض مؤشر كوسبي 10.6% يوم الجمعة الماضي إلى 938.75 نقطة.

 

وأشارت وكالة الأنباء الكورية إلى أن الرئيس الكوري لي ميونغ باك دعا إلى اجتماع طارئ الأحد مع مسؤولي التخطيط الاقتصادي والمالي في الحكومة لمناقشة الأزمة.

 

وقد اتخذت الحكومة الكورية عدة إجراءات لمواجهة الأزمة وكان آخرها تقديم البنك المركزي الكوري تريليوني وون لمساعدة المؤسسات المالية في مواجهة مشكلات القروض. كما أعلنت الحكومة الأسبوع الماضي عن خطة إنقاذ بـ130 مليار دولار بما في ذلك 100 مليار دولار على شكل ضمانات حكومية للبنوك للقروض الخارجية.

المصدر : الفرنسية

التعليقات