جورج بوش يحاول طمأنة الشعب الأميركي بشأن المستقبل الاقتصادي (الفرنسية)

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش ضرورة الاتفاق بين الدول على مبادئ مشتركة لإصلاح أجهزة الرقابة المالية لتفادي حدوث أزمة جديدة مماثلة للأزمة المالية الحالية.

وقال بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي السبت إن الأسابيع الأخيرة شهدت مخاوف حول توافر الائتمان وسلامة الأصول المالية وتقلبات بورصات الأسهم مما أثار قلق الكثير من الأسر بشأن مستقبلها الاقتصادي.

وأضاف أن الأزمة المالية عالمية التأثير وتتطلب معالجتها زيادة التعاون الدولي والاتفاق على مبادئ مشتركة كخطوة أساسية لتفادي أزمات مماثلة مستقبلا.

وحاول بوش طمأنة الشعب الأميركي بأن محاولات الحكومة لتخفيف الأزمة المالية تظهر نتائج إلا أنه أوضح أن تأثير هذه المحاولات الكامل على الاقتصاد سيستغرق وقتا.

"
بوش يحث على عدم الانطواء على الذات ردا على الاضطرابات المالية الراهنة

"
وحث بوش على عدم الانطواء على الذات ردا على الاضطرابات المالية الراهنة معتبرا حرية الأسواق وحرية التجارة وحرية الشركات عوامل أساسية لنمو الاقتصاد طويل الأجل.

وأشار إلى إثبات هذه السياسات توفير فرص العمل وزيادة التجارة ودعم التقدم موضحا أن "هذه اللحظة من عدم التيقن الاقتصادي العالمي ستكون بالتحديد الوقت غير المناسب لرفض أساليب مجربة كهذه لتحقيق الرخاء والأمل".

وجاء هذا التأكيد بعد يوم من مواجهة أسواق الأسهم العالمية خسائر كبيرة مع عمليات بيع واسعة أثارتها مخاوف بين المستثمرين من ركود اقتصادي عالمي وسجلت تداولات أمس أقل مستوى إغلاق لمؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية منذ ربيع عام 2003.

وأنهت مؤشرات الأسهم الأميركية تداولات نهاية أسبوع التداول الجمعة على انخفاض كبير، مع تصاعد مخاوف المستثمرين من الدلائل المتزايدة على دخول الاقتصاد العالمي في مرحلة ركود.

وأغلق مؤشر داو جونز منخفضا 312.30 نقطة تعادل 3.59% إلى 8378.95 نقطة، في حين خسر مؤشر ناسداك 51.88 نقطة أي بنسبة 3.23% مسجلا 1552.03 نقطة، وفقد مؤشر ستاندارد آند بورز 31.34 نقطة تعادل 3.45% مسجلا 876.77 نقطة.

المصدر : وكالات