الأمين العام للأمم المتحدة يعتبر الأزمة المالية ضربة لفقراء العالم (الفرنسية-أرشيف)

حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أن الأزمة المالية العالمية قد تكون الضربة الأخيرة التي لا يستطيع أن ينجو منها كثير من أفقر فقراء العالم.
   
وقال بان لكبار مساعديه أمس الجمعة في اجتماع لوكالة الأمم المتحدة إن الأزمة تعرض للخطر كل شيء فعلته الأمم المتحدة لمساعدة فقراء وجياع العالم.
 
وأضاف أن الأزمة "تهدد بتقويض كل إنجازاتنا وكل تقدمنا في استئصال الفقر والمرض، وجهودنا لمكافحة التغير المناخي وتشجيع التنمية لضمان أن يكون لدى الناس طعام كاف".
   
وذكر بان خلال اجتماع حضره أيضا رؤساء البنك الدولي وصندوق النقد الدولي أن الأزمة الائتمانية التي أذهلت الأسواق في شتى أنحاء العالم ضاعفت أزمة الغذاء وأزمة الطاقة وأزمة التنمية بأفريقيا.
   
وفي بيان بعد الاجتماع طرح بان فكرة شدد عليها منذ تفجر الأزمة الشهر الماضي وهي ضرورة عدم السماح للأزمة بالتأثير بشكل أكبر على الفقراء في الدول النامية.
   
وأبلغ بان الصحفيين بأنه سيطرح هذه القضية على اجتماعِ قمةٍ ماليٍ دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش وسيعقد في واشنطن في 15 نوفمبر/تشرين الثاني.
 

المصدر : رويترز