البورصة اليابانية هبطت وهوى مؤشرها لأدنى مستوى منذ أكثر من خمس سنوات (الفرنسية)

فتحت البورصات الآسيوية اليوم الخميس تعاملاتها على انخفاض كبير مقتفية أثر الخسائر الكبيرة في البورصات الأميركية والأوروبية الأربعاء مع تزايد المخاوف من الركود في الاقتصاد الأميركي وضعف أرباح الشركات بالولايات المتحدة بسبب الأزمة المالية العالمية.
 
وسجلت البورصة اليابانية هبوطا حادا وهوى مؤشرها لأدنى مستوى منذ أكثر من خمس سنوات مع تأثر أسهم شركات التصدير سلبا بفعل صعود الين وبعد الخسائر الكبيرة في وول ستريت.
 
فقد هوى مؤشر نيكي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 478.95 نقطة أو 5.52% بعد أن أغلق يوم الأربعاء على خسائر بلغت 6.8%. وجاء ذلك بعد أن فقد المؤشر في وقت سابق 7.59% وهو أقل مستوى منذ مايو/أيار 2003.
 
جاء ذلك فيما انخفض الفائض التجاري لليابان في شهر سبتمبر/أيلول الماضي 94% عن نفس الشهر قبل عام، وذلك بعد تراجع الصادرات وارتفاع تكاليف استيراد الطاقة.
 
كما فتحت البورصة الأسترالية على تراجع بعد أن سارع المستثمرون إلى بيع الأسهم عند بداية التعاملات وذلك عقب انهيار الأسهم في بورصة وول ستريت فضلا عن التراجعات الكبيرة التي شهدتها البورصات الآسيوية. وانخفض مؤشر البورصة الأسترالية بنسبة 4.3%.

وأثر انخفاض أسعار السلع الاستهلاكية والمخاوف من حدوث ركود عالمي على العملة المحلية حيث بلغ الدولار الأسترالي 66 سنتا من الدولار الأميركي بزيادة سنت واحد فقط عن أدنى مستوى للعملة الأسترالية منذ خمس سنوات.
 
وفتحت بورصة هونغ كونغ على هبوط بلغت نسبته 4.7% بفعل المخاوف من ركود عالمي بحسب متعاملين بالبورصة.
 
تراجع مؤشر داو جونز 5.69% إلى 8519.21 نقطة في إغلاق الأربعاء (رويترز)
وشهدت أسواق أميركا اللاتينية انخفاضا أيضا الأربعاء حيث ساد الخوف من الكساد العالمي، وهو ما انعكس سلبا على أكبر الأسواق في البرازيل والمكسيك والأرجنتين.
 
وكانت الأسهم الأميركية والأوروبية والعربية والآسيوية قد سجلت المزيد من الخسائر الأربعاء وسط مخاوف من حدوث ركود اقتصادي عالمي.

فقد خسرت معظم مؤشرات الأسهم الأميركية 6% من قيمتها أو أكثر من ذلك مسجلة أدنى مستوياتها في خمس سنوات حيث تراجع مؤشر داو جونز 5.69% إلى 8519.21 نقطة.

اليورو يتهاوى
في الوقت نفسه سجل الدولار الأميركي أعلى مستوى له في عامين أمام سلة من العملات الرئيسية في التعاملات الآسيوية بينما دفعت المخاوف من تدهور الاقتصاد العالمي المستثمرين إلى التخلص من الأصول المحفوفة بالمخاطر.
 
وصعد مؤشر الدولار الذي يقيس قوة قيمة العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات 0.3% إلى 85.677. 
 
"
اليورو هبط في التعاملات الآسيوية المبكرة إلى 1.2726 دولار وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2006، وهبط أمام الين إلى 124.15 ينا وهو أدنى مستوى له منذ يناير/كانون الثاني 2003
"
وتراجع اليورو 0.3% عن مستوياته في أواخر التعاملات الأميركية إلى 1.2815 دولار بعد أن هبط في التعاملات الآسيوية المبكرة إلى 1.2726 دولار وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2006.
 
وأمام العملة اليابانية هبط اليورو إلى 124.15 ينا وهو أدنى مستوى له منذ يناير/كانون الثاني 2003 قبل أن يرتفع إلى 124.97 ينا.
 
من جهة أخرى هبطت أسعار الذهب للمعاملات الفورية إلى أدنى مستوى لها في 13 شهرا في التعاملات الآسيوية الخميس بعد أن أنهت المعاملات في سوق نيويورك على خسائر بلغت 6% بفعل صعود الدولار الأميركي لأعلى مستوى له في عامين أمام اليورو.
 
فقد سجل الذهب 719 دولارا للأوقية وهو أدنى مستوى له منذ سبتمبر/أيلول 2007 وبانخفاض 8.50 دولارات عن مستوى الإغلاق في نيويورك الليلة الماضية.

المصدر : وكالات