خليل يشير لعدم توصل وزراء أوبك لتوافق حول مقدار خفض الإنتاج (الفرنسية)

أكد رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شكيب خليل عدم توصل وزراء نفط المنظمة إلى توافق على مقدار خفض إنتاج أوبك الضروري لكي تستقر السوق.

وحث خليل معظم أعضاء أوبك على خفض الإنتاج بكمية لا تقل عن مليون برميل يوميا عند اجتماعها الطارئ لبحث تأثيرات الأزمة المالية على أسواق النفط الجمعة في فيينا مع إشارة البعض إلى أن عملية الخفض قد تتم على مرحلتين.

وأفاد أن المشاركين في الاجتماع سيبحثون الأزمة المالية التي أدت إلى ركود، ومهما كان قرار الدول المنتجة فينبغي أن لا يزيد معاناة الدول المستهلكة التي تواجه الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأضاف أن القرار بشأن إنتاج النفط يجب ألا يترك الدول المنتجة في موقف يجعلها تنضم إلى مجموعة الدول التي تعاني بالفعل من الأزمة المالية، حيث ينبغي اتخاذ قرار الجمعة يوازن بين حاجات المستهلكين والمنتجين.

وأوضح خليل أنه مهما فعلت المنظمة فسيكون للأزمة المالية تأثير على إمدادات النفط في العامين المقبلين وستؤثر على أسعار النفط في الفترة نفسها.

وأشار إلى أنه في حالة وصول النفط إلى سعر تسعين دولارا للبرميل فسيمكن إنقاذ بعض المشروعات إلا أن التمويل لن يتوفر لبعض هذه المشروعات.

وقال خليل إن المضاربين من العوامل التي تؤثر في قطاع النفط، لأنهم يجعلون الموقف أكثر صعوبة لصالح أو ضد سعر النفط، ولاحظنا ذلك عندما سجل سعر الخام 147 دولارا للبرميل، حيث اضطرت المنظمة للانسحاب لأنه كان يتعين على المضاربين تغطية مواقفهم قصيرة الأجل وتفريغ ما لديهم في سوق النفط لزيادة النقد لديهم وانخفض السعر لانسحابهم من الأسواق حاليا ليصبح الوضع طبيعيا للعرض والطلب متمنيا عدم تكرار تلك الفوضى.

آراء وأسعار
وعبر أعضاء في أوبك عن مواقف قريبة من ذلك حيث قال وزير البترول الكويتي محمد العليم إن أوبك قد تتوصل لاتفاق لخفض الإنتاج في الاجتماع وتأخذ بالحسبان تداعيات الأزمة المالية العالمية.

"
النعيمي:
السوق ستحدد أسعار النفط
"

وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن السوق ستحدد سعر النفط الخام.

وطالبت إيران وفنزويلا أوبك بخفض الإنتاج سريعا لكبح انخفاض أسعار النفط التي هبطت إلى أقل مستوياتها في 15 شهرا، بينما تسعى دول أخرى لتحقيق التوازن في حساباتها.

وقال وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري للصحفيين في فيينا إن خفض إنتاج أوبك مليوني برميل يوميا سيؤدي للتوازن في السوق.

وأيد أمين مؤسسة النفط الليبية شكري غانم المقترح الإيراني بخفض الإنتاج بمعدل مليوني برميل يوميا.

ورأى وزير النفط الفنزويلي رافاييل راميريز أنه ينبغي اتخاذ تحرك حاليا لخفض الإنتاج.

وقال راميريز ووزير النفط العراقي حسين الشهرستاني إن الأسعار الحالية للنفط ستجبر بلديهما على إعادة التفكير أو خفض النفقات العام المقبل.

ورأى نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية أن على أوبك خفض الإنتاج بما لا يقل عن مليون برميل يوميا.

وقال أعضاء آخرون في المنظمة إنه ينبغي مناقشة خفض إنتاج النفط في الاجتماع الطارئ لوقف تراجع الأسعار دون الإضرار بالاقتصادات العالمية المهتزة.

ووصف وزير النفط الإماراتي محمد بن ظاعن الهاملي الأسواق بأنها متخمة بالمعروض من النفط، لكنه لم يحدد كمية الخفض لتحقيق التوازن في السوق.

وكان من المقرر عقد هذا الاجتماع الطارئ في 18 الشهر المقبل، ولكن تم إعادة تنظيمه فجأة ليعقد الجمعة في مؤشر على قلق أوبك بشأن السوق.

ومن المتوقع انخفاض صادرات الخام في أربعة أسابيع من 11 عضوا في المنظمة إلى 24.38 مليون برميل يوميا من 24.56 مليون بحسب مؤسسة أويل موفمنتس الاستشارية البريطانية.

وأغلق النفط الخام الأميركي الخفيف بالعقود الآجلة في نيويورك على ارتفاع بنسبة 1.63% مسجلا 67.84 دولارا للبرميل عشية اجتماع أوبك.

المصدر : وكالات