مدفيديف التقى البدري بينما أشار مسؤولون روس لانخفاض أسعار صادرات الطاقة (الفرنسية)

أعرب الرئيس الروسي للأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عن رغبته في تطوير التعاون مع التكتل النفطي، في وقت ركز فيه مسؤولون روس على انخفاض أسعار صادرات بلادهم من النفط والغاز.

وقال ديمتري مدفيديف خلال لقائه عبد الله سالم البدري في موسكو إن تعاون مؤسسات الطاقة الروسية مع أوبك لتشكيل سياسة طاقة يعتبر أولوية رئيسية.

وأضاف أن بلاده منتج ومصدر رئيسي للنفط، ومهتم بدعم الاستقرار في أسعار الخام.

ويزور البدري موسكو وحضر مؤتمرا حول الطاقة قبل اجتماع مقرر لأوبك يوم الجمعة المقبل، وسط توقعات واسعة بخفض إنتاج المنظمة.

وجاءت تعليقات مدفيديف بعد يوم من اجتماع مسؤولين روس مع نظرائهم الإيرانيين والقطريين في طهران، لدفع خطط لتأسيس منظمة لمنتجي الغاز على غرار أوبك.

وقال الأمين العام لأوبك في وقت سابق إنه لن يطلب من موسكو غير العضو بالمنظمة المشاركة في ترتيبات لدعم أسعار النفط.

وأضاف البدري أنه سيطلب تبادل المعلومات حول أوضاع الأسواق والأزمة المالية.

وذكر محللون وصحف أن اجتماع مدفيديف البدري ولقاء مصدري الغاز في طهران، يعتبران مؤشرين على قلق موسكو من أن تراجع أسعار النفط قد يضر الاقتصاد الروسي الذي يعتمد بشكل كبير على صادرات النفط والغاز.

"
سيشين: وزارة الطاقة الروسية تبحث تكوين احتياطي إنتاج نفطي الأمر الذي يتيح لها التعامل بكفاءة أكبر مع الأسعار بالسوق
"
وأفاد نائب رئيس الوزراء الروسي والذي يشرف على قطاع الطاقة أن وزارة الطاقة تبحث تكوين احتياطي إنتاج نفطي، الأمر الذي يتيح لها التعامل بكفاءة أكبر مع الأسعار بالسوق.

وأشار آيغور سيشين إلى أن حجم الاحتياطي سيكون "ما يكفي للوصول إلى معايير تسعيرة مؤثرة".

وتتزامن هذه التصريحات مع تراجع أسعار النفط الأربعاء إلى أقل من سبعين دولارا للبرميل مسجلة أدنى مستوياتها بعشرة شهور، وسط توقعات متشائمة بشأن الاقتصاد العالمي يمكنها الحد من تأثير أي خفض محتمل لإنتاج أوبك في اجتماعها الجمعة.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف بالعقود الآجلة تسليم ديسمبر/ كانون الأول المقبل 4.31 دولارات إلى 67.87 دولارا للبرميل، بينما تراجع مزيج برنت 3.76 دولارات إلى 65.96 دولارا.

المصدر : وكالات