إسبانيا تطالب بدعوتها والدول العربية للمشاركة في القمة المالية
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 05:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/22 الساعة 05:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/23 هـ

إسبانيا تطالب بدعوتها والدول العربية للمشاركة في القمة المالية

ثاباتيرو (يمين) اعتبر أن استثناء ساركوزي إسبانيا من حضور القمة
لا يعكس موقف الاتحاد الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)

قالت إسبانيا إنها يجب أن تكون -إلى جانب إحدى الدول العربية- ضمن الدول المشاركة في أول قمة عالمية ستعقد لمواجهة الأزمة المالية.
 
وقال رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه لويس ثاباتيرو "إن إسبانيا لديها ثامن أكبر اقتصاد على مستوى العالم، وثالث دولة من حيث الاستثمارات الخارجية، ولديها نظام مالي صلب وفعال، كما أن اثنين من مؤسساتها المصرفية تبرز ضمن أهم 16 بنكاً في العالم".
 
وأكد ثاباتيرو في مؤتمر صحفي ضرورة مشاركة جميع الأطراف الدولية الفاعلة في هذه القمة وعلى رأسها الدول العربية، بالإضافة إلى الاقتصادات الصاعدة.
 
واعتبر أن تصريحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمام البرلمان الأوروبي عندما اقترح إطاراً لاجتماع القمة مستثنياً مشاركة إسبانيا فيه، "تعكس وجهة نظره الشخصية ولا تعبر عن موقف الاتحاد الأوروبي".
 
"
اقرأ أيضا:
أزمة أسواق
المال العالمية

"
وكان ساركوزي اقترح أن تقتصر القمة الدولية المقرر عقدها الشهر المقبل في الولايات المتحدة على مجموعة الثماني إضافة إلى الصين والهند وهما من دول مجموعة الدول الخمس الكبرى اقتصاديا.
 
وكان مسؤولون إسبان عبروا بالفعل عن غضبهم إزاء عدم دعوة ساركوزي إياهم لحضور القمة الأوروبية العاجلة التي عقدت مطلع هذا الشهر على ضوء الأزمة المالية.
 
ترحيب ياباني
وفي إطار متصل رحب رئيس وزراء اليابان تارو آسو أمس الثلاثاء بالجهود الأميركية الرامية إلى إعادة الاستقرار إلى أسواق المال العالمية، وذلك خلال اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الأميركي جورج بوش.
 
وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني تاكيو كاوامورا خلال مؤتمر صحفي إن آسو -الذي يرأس مجموعة الثماني- وافق خلال الاتصال الهاتفي على عقد القمة في الولايات المتحدة "بأقرب وقت ممكن" بعد الانتخابات الرئاسية المقررة هناك يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وأضاف كاوامورا أنه من المنتظر عقد سلسلة من القمم التالية لمتابعة تنفيذ الخطوات التي سيتم الاتفاق عليها في القمة المقبلة.
المصدر : وكالات

التعليقات