آن ماري إدراك في لقاء مع أمير قطر في إطار زيارتها لمنطقة الخليج  (الفرنسية)

قالت فرنسا إن اتفاق التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي ودول الخليج العربية الذي يجري التخطيط له منذ فترة طويلة بات قريبا ويمكن توقيعه قبل نهاية العام الجاري.

وأوضحت وزيرة الدولة الفرنسية للتجارة الخارجية آن ماري إدراك التي تزور منطقة الخليج أن القضايا الأساسية تم الانتهاء منها ولم يبق سوى قضايا قليلة.

وأعربت الوزيرة التي ترأس بلادها حاليا الاتحاد الأوروبي عن تفاؤل كبير بشأن إبرام الاتفاق مشيرة إلى أن نقاط الخلاف التي يدور حولها التفاوض انخفضت كثيرا. معتبرة أن الأزمة المالية العالمية الحالية فرصة مواتية لتطوير مثل هذا الاتفاق.

"
تغطية خاصة

"
يشار إلى أن الاتفاق تأجل عدة مرات حيث تدور المباحثات حوله منذ عام 1990، وفي يونيو/حزيران الماضي حذر مسؤول بارز في مجلس التعاون الخليجي من أن المجلس قد يلغيه.

وتراجعت المحادثات بين الطرفين لعدم اتفاق المجلس إلا في عام 1999 على الوحدة الجمركية وبسبب إستراتيجية تفاوض جديدة للاتحاد الأوروبي تم تبنيها عام 2001 لإدراج قطاع الخدمات في المحادثات.

وسيشمل الاتفاق -إلى جانب سعيه لتعزيز التجارة والاستثمار- قضايا سياسية مثل حقوق الإنسان والهجرة غير المشروعة ومكافحة الإرهاب.

وقالت إدراك التي زارت السعودية والإمارات وقطر وستزور عمان إنها اجتمعت مع مسؤولين في صناديق سيادية خلال جولتها الخليجية، مشيرة إلى أن بلادها ترحب بالمستثمرين وبصناديق استثمار الثروات السيادية والصناديق الخاصة من المنطقة.

العطية قال إن اقتصادات دول الخليج قوية  (الجزيرة-أرشيف)
بحث الأزمة
ومن جهة أخرى أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية أن وزراء المال والاقتصاد في دول المجلس سيعقدون اجتماعا السبت المقبل في العاصمة السعودية لبحث تداعيات الأزمة المالية العالمية على الاقتصادات والمؤسسات المالية في دول المجلس وتطوراتها.

وأوضح العطية في حديث صحفي أن الاجتماع يشكل إجراء احترازيا لتنسيق مواقف دول المجلس في مواجهة تداعيات الأزمة على الاقتصادات الخليجية.

وقال العطية إن اقتصادات دول المجلس ومؤسساتها المالية تتمتع بموقف قوي عبر عنه المسؤولون الخليجيون في كل دولة واتخذت الدول الأعضاء كلها إجراءات احتياطية كبيرة ومهمة للتعامل مع الأزمة.

وأكد أن دول المجلس تعيش فترة نمو اقتصادي متسارع توفر فرصا مواتية للاستثمار الأجنبي، إذ تضاعف حجم الاقتصاد فيها خلال السنوات الخمس الماضية وتعدى الناتج المحلي الإجمالي 750 مليار دولار العام الماضي، وحجم التجارة الخارجية تجاوز 550 مليارا.

يشار إلى أن مجلس التعاون الخليجي يضم ست دول هي السعودية والإمارات والبحرين وعمان وقطر والكويت.

المصدر : وكالات